خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

إِلاَّ عِبَادَ ٱللَّهِ ٱلْمُخْلَصِينَ
٧٤
وَلَقَدْ نَادَانَا نُوحٌ فَلَنِعْمَ ٱلْمُجِيبُونَ
٧٥
وَنَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ مِنَ ٱلْكَرْبِ ٱلْعَظِيمِ
٧٦
وَجَعَلْنَا ذُرِّيَّتَهُ هُمُ ٱلْبَاقِينَ
٧٧
وَتَرَكْنَا عَلَيْهِ فِي ٱلآخِرِينَ
٧٨
سَلاَمٌ عَلَىٰ نُوحٍ فِي ٱلْعَالَمِينَ
٧٩
إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي ٱلْمُحْسِنِينَ
٨٠
إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا ٱلْمُؤْمِنِينَ
٨١
ثُمَّ أَغْرَقْنَا ٱلآخَرِينَ
٨٢
وَإِنَّ مِن شِيعَتِهِ لإِبْرَاهِيمَ
٨٣
إِذْ جَآءَ رَبَّهُ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ
٨٤
إِذْ قَالَ لأَبِيهِ وَقَوْمِهِ مَاذَا تَعْبُدُونَ
٨٥
أَإِفْكاً آلِهَةً دُونَ ٱللَّهِ تُرِيدُونَ
٨٦
فَمَا ظَنُّكُم بِرَبِّ ٱلْعَالَمِينَ
٨٧
فَنَظَرَ نَظْرَةً فِي ٱلنُّجُومِ
٨٨
-الصافات

تفسير كتاب الله العزيز

قوله: {إِلاَّ عِبَادَ اللهِ الْمُخْلَصِينَ} استثنى من آمن وصدق الرسل.
قوله: {وَلَقَدْ نَادَانَا نُوحٌ} يعني حيث دعا على قومه {فَلَنِعْمَ الْمُجِيبُونَ} أي: فلنعم المجيبون نحن له، أي: أنجيناه وأهلكناهم. {وَنَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ مِنَ الْكَرْبِ العَظِيمِ} أي: من الغرق. {وَجَعَلْنَا ذُرِّيَّتَهُ هُمُ البَاقِينَ} فالناس كلهم ولد سام وحام ويافث.
قال: {وَتَرَكْنَا عَلَيْهِ فِي الأَخِرِينَ} أي: أبقينا عليه في الآخرين الثناء الحسن. {سَلاَمٌ عَلَى نُوحٍ فِي الْعَالَمِينَ} [يعني ما كان بعد نوح] {إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ ثُمَّ أَغْرَقْنَا الأَخَرِينَ} يعني من سوى الذين كانوا معه في السفينة.
قال: {وَإِنَّ مِن شِيعَتِهِ لإِبْرَاهِيمَ} أي: على منهاجه وسنته {إِذْ جَآءَ رَبَّهُ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ} أي: من الشرك. {إِذْ قَالَ لأَِبِيهِ وَقَوْمِهِ مَاذَا تَعْبُدُونَ أَئِفْكا} أي: كذباً {ءَالِهَةً دُونَ اللهِ تُرِيدُونَ} على الاستفهام. أي: قد فعلتم ذلك فعبدتموهم دونه. {فَمَا ظَنُّكُم بِرَبِّ الْعَالَمِينَ} أي: إنه معذّبكم.
قال: {فَنَظَرَ نَظْرَةً فِي النُّجُومِ} تفسير الكلبي: إنهم كانوا بقرية بين البصرة والكوفة يقال لها: هرمزخرد، وكانوا ينظرون في النجوم. فنظر نظرة في النجوم.