خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَإِذَا حُيِّيتُم بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّواْ بِأَحْسَنَ مِنْهَآ أَوْ رُدُّوهَآ إِنَّ ٱللَّهَ كَانَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ حَسِيباً
٨٦
-النساء

تفسير كتاب الله العزيز

قوله: {وَإِذَا حُيِّيتُم بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّوا بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا}. التحية: السلام قال الحسن: معنى أحسن منها: إذا قال الرجل السلام عليكم رُدَّ عليه: السلام عليكم ورحمة الله، وإذا قال: السلام عليكم ورحمة الله رُدَّ عليه السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. قوله: {أَوْ رُدُّوهَا}. أي: أي ردوا عليه مثل ما سلَّم، وهذا إذا سلم عليك المسلم. {إِنَّ اللهَ كَانَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ حَسِيباً}.
ذكر بعضهم
"أن رسول الله كان جالساً إذ جاء رجل فقال: السلام عليكم فقال رسول الله: عشر، أي: عشر حسنات. ثم جاء آخر فقال: السلام عليكم ورحمة الله، فقال النبي عليه السلام: عشرون حسنة، ثم جاء آخر فقال: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ثلاثون حسنة. ثم قال: هكذا تفاضل الناس من قعد فليسلم، ومن قام فليسلِّم. ثم قام رجل فلم يسلِّم فقال رسول الله: ما أسرع ما نسي هذا " .
ذكروا عن عبد الله بن عمر قال: إلى وبركاته انتهى السلام.
ذكرو ا
"أن رجلاً من اليهود مر بالنبي عليه السلام فقال: السام عليكم. فقال النبي:وعليكم السلام. فأخبر جبريل النبي أنه قال: السام عليكم. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إذا سلم عليكم أحد من أهل الكتاب فقولوا: عليك. أي عليك ما قلت" .
وذكروا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " لا تبدأوا اليهود والنصارى بالسلام، وإذا لقيتموهم في الطريق فاضطروهم إلى أضيقه
"
.