خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَقِهِمُ ٱلسَّيِّئَاتِ وَمَن تَقِ ٱلسَّيِّئَاتِ يَوْمَئِذٍ فَقَدْ رَحِمْتَهُ وَذَلِكَ هُوَ ٱلْفَوْزُ ٱلْعَظِيمُ
٩
إِنَّ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ يُنَادَوْنَ لَمَقْتُ ٱللَّهِ أَكْبَرُ مِن مَّقْتِكُمْ أَنفُسَكُـمْ إِذْ تُدْعَوْنَ إِلَى ٱلإِيمَانِ فَتَكْفُرُونَ
١٠
قَالُواْ رَبَّنَآ أَمَتَّنَا ٱثْنَتَيْنِ وَأَحْيَيْتَنَا ٱثْنَتَيْنِ فَٱعْتَرَفْنَا بِذُنُوبِنَا فَهَلْ إِلَىٰ خُرُوجٍ مِّن سَبِيلٍ
١١
ذَلِكُم بِأَنَّهُ إِذَا دُعِيَ ٱللَّهُ وَحْدَهُ كَـفَرْتُمْ وَإِن يُشْرَكْ بِهِ تُؤْمِنُواْ فَٱلْحُكْمُ للَّهِ ٱلْعَلِـيِّ ٱلْكَبِيرِ
١٢
-غافر

تفسير كتاب الله العزيز

قال: {وَقِهِمُ السَّيِّئَاتِ} أي: جهنم، وهذا جزاء الشرك والنفاق {وَمَن تَقِ السَّيِّئَاتِ يَوْمَئِذٍ فَقَدْ رَحِمْتَهُ} قال: {وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ} أي: هي النجاة العظيمة من النار إلى الجنة.
قوله: {إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنَادَوْنَ} وهم في النار {لَمَقْتُ اللَّهِ أَكْبَرُ مِن مَّقْتِكُمْ أَنفُسَكُمْ} أي: لمقت الله إياكم في معصيته أكبر من مقتكم أنفسكم في النار، وذلك أن أحدهم يمقت نفسه ويقول: مقتُّكِ يا نفسي. قال: {إِذْ تُدْعَوْنَ إِلَى الإِيمَانِ} أي: في الدنيا {فَتَكْفُرُونَ}.
{قَالُوا رَبَّنَا أَمَتَّنَا اثْنَتَيْنِ وَأَحْيَيْتَنَا اثْنَتَيْنِ} وهو قوله في سورة البقرة،
{ كَيْفَ تَكْفُرُونَ بِاللَّهِ وَكُنتُمْ أَمْوَاتاً فَأَحْيَاكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ } [البقرة:28] يقول: {كُنتُمْ أَمْوَاتاً} في أصلبة آبائكم نطفاً، {فَأَحْيَاكُمْ}، يعني هذه الحياة في الدنيا، {ثُمَّ يُمِيتُكُمْ} يعني بهذا موتكم {ثُمَّ يُحْيِيكُمْ} يعني البعث {فَاعْتَرَفْنَا بِذُنُوبِنَا فَهَلْ إِلَى خُرُوجٍ مِّن سَبِيلٍ}.
تفسير الحسن: إن فيها إضماراً: قال الله: [لا، ثم قال]: {ذَلِكُم بِأَنَّهُ إِذَا دُعِيَ اللَّهُ وَحْدَهُ كَفَرْتُمْ وَإِن يُشْرَكْ بِهِ تُؤْمِنُوا} أي: تصدَّقوا بعبادة الأوثان.
وقال بعضهم: ليس فيها إضمار، ولكن قال: {إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنَادَوْنَ لَمَقْتُ اللَّهِ أَكْبَرُ مِن مَّقْتِكُمْ أَنفُسَكُمْ} لأنكم كنتم {تُدْعَوْنَ} في الدنيا {إِلَى الإِيمَانِ فَتَكْفُرُونَ}.
قال: {فَالْحُكْمُ لِلَّهِ الْعَلِيِّ} أي: لا أعلى منه {الْكَبِيرِ} أي لا أكبر منه. قوله: {فَالْحُكْمُ لِلَّهِ} أي حكمه على العباد بأن أدخل المؤمنين الجنة وأدخل المشركين النار.