خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

أُوْلَـٰئِكَ ٱلَّذِينَ خَسِرُوۤاْ أَنْفُسَهُمْ وَضَلَّ عَنْهُمْ مَّا كَانُواْ يَفْتَرُونَ
٢١
-هود

هميان الزاد إلى دار المعاد

{أولئِكَ الَّذينَ خَسِرُوا أنفُسَهم} أهلكوا، فإن الإهلاك خسران، كمن أحرق بضاعته أو أضاعوها إذ لم ينتفعوا بها فى الطاعة، أو أضاعوا حظوظها من رحمة الله، وذلك أنهم عبدوا غير الله سبحانه، فصاروا إلى النار المؤبدة.
{وضَلَّ} غاب أو حضر، ولم ينفعهم، فكأنه غائب {ما كانُوا يفْتَرونَ} من الآلهة وعبادتها وشفاعتها التى يرجون، أو ضاع عنهم ما كانوا يكسبونه مما زعموا أنه ينفعهم من عبادتها.