خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَسَلاَمٌ عَلَيْهِ يَوْمَ وُلِدَ وَيَوْمَ يَمُوتُ وَيَوْمَ يُبْعَثُ حَياً
١٥
-مريم

هميان الزاد إلى دار المعاد

{وَسَلامٌ عَلَيْهِ} من الله {يَوْمَ وُلِدَ} من أن يناله الشيطان بما ينال به غيره.
وقيل: السلام التحية من الله. قال ابن عيينة: أوحش ما يكون الخلق يوم الولادة لأنه خرج مما كان فيه ويوم الموت لأنه ينتقل من دار وقوم إلى دار وقوم ويوم البعث لأنه مشهد عظيم فأكرمه الله يحيى فى هذه المواطن التى الإنسان فيها فى غاية الضعف والحاجة وقلة الحيلة بالسلام وأما الأمان فقد تحصَّل له بنفى العصيان.
{وَيَوْمَ يَمُوتُ} من عذاب القبر.
{ويَوْمَ يُبْعَثُ حَيّاً} من عذاب النار وهول القيامة.