خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ نَافِلَةً وَكُلاًّ جَعَلْنَا صَالِحِينَ
٧٢
-الأنبياء

هميان الزاد إلى دار المعاد

{ووَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ نَافِلَةً} قيل: بمعنى عطية، فهو حال مؤكدة لعاملها، وكلاهما عطية.
وقيل: بمعنى زيادة على التنجية، فهو حال غير مؤكدة، والإفراد لتضمن معنى المصدر.
وقيل: النافلة: ولد الولد، فهو حال من يعقوب؛ فإنه ابن إسحاق بن إبراهيم وهو قول ابن عباس.
وروى أنه سأل ولدا فأعطيه، وأعطى ولدَ الولد، زيادة وفضلا، من غير سؤال.
{وَكُلاًّ جَعَلْنَا صَالِحِينَ} بالتوفيق للصلاح: إبراهيم ولوطا وإسحاق ويعقوب.
وقيل: المراد: هو ولداه.