خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فأُوْلَـٰئِكَ ٱلَّذِينَ خَسِرُوۤاْ أَنفُسَهُمْ فِي جَهَنَّمَ خَالِدُونَ
١٠٣
-المؤمنون

هميان الزاد إلى دار المعاد

{وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُوْلَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ} اخف ميزان خيره أو خفت حسناته الموزونة عكس ما مر وانفسهم مفعول به * {جَهَنَّمَ خَالِدُونَ} خبر لمحذوف (وفي) متلعق بـ {خَالِدُونَ} أي هم خالدون فيها والجملة بدل من الصلة أو {خَالدُونَ} خبر ثان لاولئك وصفهم بغبن انفسهم بتضييع زمان الربح وبالخلود وحصر الافلاح فيمن ثقلت موازينه والخسران فيمن خفت موازينه لعدم الاعتداد بافلاح وخسران غير ذلك.
والاشارة لكمال العناية بتنويه شأن المفلح وتقبيح شأن الخاسر واشهاره واشار بلفظ البعيد في {المُفْلِحِينَ} لعلو شأنهم علوا مرتفعا بعيد كما يعلو الشيء المحسوس ويبعد
{ وفي الخاسرين } ابعادا لهم لقبحهم.