خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

إِنِّيۤ أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ
١٣٥
-الشعراء

هميان الزاد إلى دار المعاد

{إِنِي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ} يوم موتهم فعذابهم فيه متصل بعذاب القبر وما بعده فهو عذاب في الدنيا والآخرة والكافر يعذب في موته عذابا عظيما أو المراد باليوم العظيم يوم يهلكون فيه إهلاك غضب وقد أهلكوا بريح صرصر إهلاكا متصلا بعذاب الآخرة أو المراد يوم القيامة.