خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

قَالَ سَنَنظُرُ أَصَدَقْتَ أَمْ كُنتَ مِنَ ٱلْكَاذِبِينَ
٢٧
-النمل

هميان الزاد إلى دار المعاد

{قَالَ} سليمان للهدهد.
{سَنَنظُرُ أَصَدَقْتَ أَمْ كُنتَ مِنَ الكَاذِبِينَ} أي سنتأمل أصدقت فيما أخبرت أم كذبت وانما قال أم كنت من الكاذبين دون ام كذبت للفاصلة والمبالغة فانه اذا عرف بالانخراط في سلك الكاذبين كان كاذبا لا محالة واذا كان كاذبا اتهم بالكذب فيما اخبر فلم يوثق به ثم دلهم الهدهد على الماء فحفروا ورووا وأووا دوابهم وتوضوا وصلوا ثم كتب سليمان كتابا من عبدالله سليمان بن داود إلى بلقيس ملكة سبأ.. بسم الله الرحمن الرحيم السلام على من اتبع الهدى أما بعد ألا تعلوا عليّ وأتوني مسلمين ولم يزد على هذا وكانت الأنبياء توجز في الخطاب ولما كتبه طبعه بالمسك وختمه بخاتمه وقال للهدهد:
{إذهب بكتابي...}