خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

قُلْ عَسَىٰ أَن يَكُونَ رَدِفَ لَكُم بَعْضُ ٱلَّذِي تَسْتَعْجِلُونَ
٧٢
-النمل

هميان الزاد إلى دار المعاد

{قُلْ عَسَىَ أَن يَكُونَ رَدِفَ لَكُم بَعْضُ الَّذِي تَسْتَعْجِلُونَ} اسم عسى ضمير الشأن وبعض اسم يكون وفي ردف ضمير البعض والجملة خبر الكون ويكون في تأويل المصدر خبر عيسى ولا يقال كيف يكون المصدر خبر لضمير الشأن وانما يفسر ضمير الشأن بجملة لأنا نقول ليس مصدرا صريحا بل مأولا فلفظ الجملة كاف اعني جملة يكون واسمها وخبرها ولا يقال كيف يقدم خبر الكون الفعلي على اسمه لأنا نقول انما يمنع تقديم الخبر الفعلي الموقع في ليس ولا يخفى ان قوله بعض اسم ليكون تقدم او تأخر نعم يجوز ان يكون اسم يكون ضمير الشأن وهو الذي في عسى ايضا فيكون بعض فاعلا لردف والجملة خبر الكون يجوز ان يكون بعض اسم عسى وفي يكون وردف ضميره وردف بمعنى قرب واتصل بكم والذي يستعجلون هو العذاب ولام لكم صلة في المفعول للتأكيد أو أصل على أن ردف بمعنى دنا ونحوه مما يتعدى باللام وقرأ الأعمش بفتح الدال والكسر أفصح وقد ردفهم ذلك العذاب يوم بدر والكلام هنا على التحقيق لكن من عادة الملوك التعبير حيث التحقيق بنحو عسى ولعل اظهارا لوقارهم ولأنهم لا يعجلون بالانتقام لادلالهم بقهرهم ووثوقهم بأن عدوهم لا يفوتهم وان الرمزة كافية من جنهم وعليه جرى وعد الله ووعيده.