خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَإِن تُكَذِّبُواْ فَقَدْ كَذَّبَ أُمَمٌ مِّن قَبْلِكُمْ وَمَا عَلَى ٱلرَّسُولِ إِلاَّ ٱلْبَلاَغُ ٱلْمُبِينُ
١٨
-العنكبوت

هميان الزاد إلى دار المعاد

{وَإِن تُكَذِّبُوا} اي تكذبوني وذلك من كلام ابراهيم عليه السلام الى قوله {عذاب أليم} من ذلك ما هو مقول له ومنه ما هو من كلام الله جل وعلا تتميما لقصة ابراهيم وتقريرا لها وذلك اعتراض بذكر شأن النبي صلى الله عليه وسلم وقريش وهدم مذهبهم والوعيد على سوء صنيعهم اي وان تكذبوا يا قريش محمدا رسولكم فقد كذب أمم ممن قبلكم رسلهم ورجع التكذيب وبالا عليهم فذلك اعتراض بين طرف قصة ابراهيم وهو ترجعون وطرفها الآخر وهو {فما كان جواب} الخ.
تسليه لرسول الله صلى الله عليه وسلم وتوسيع عنه بأن اباه خليل الله كان مبتلى بنحو ما ابتلي به من اشراك القوم وتكذيبهم وتشبيه حاله فيهم بحال ابراهيم في قومه.
{فَقَدْ كَذَّبَ أُمَمٌ قَبْلِكُمْ} رسلهم من قبلي. فكان تكذيبهم وبالا عليهم لا على رسلهم فكذا تكذيبهم وان كان ذلك في رسول الله صلى الله عليه وسلم فالمراد بأمم واضح وان كان في ابراهيم عليه السلام فالمراد بالأمم امة شيث وامة ادريس وامة نوح وغيرهم وكفى بأمة نوح عليه السلام فانها أمم مكذبة ولقد عاش ادريس الف سنة وآمن به الف انسان على عدد سنينه وباقيهم وأعقابهم مكذبون واذا جعلنا ذلك في رسول الله صلى الله عليه وسلم وقومه فالتقدير فان تكذبوا يا قريش محمدا رسولكم فقد كذب أمم من قبلكم رسلهم من قبله.
{وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلا البَلاغُ} بأن يفعل سبب بلوغ الرسالة اليكم او البلاغ بمعنى التبليغ فيكون اسم مصدر.
{المُبِينُ} المزيل للشبه او الواضح الذي تزول به وليس وبواجب عليه ان تصدقوه ولا ان يكرهكم وله اسوة فيمن كذب قبله قال بعضهم: هذه منسوخة بالقتال وفيه ما في امثاله من البحث وقد مر ويأتي ايضا.