خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَمِنْ آيَاتِهِ أَن يُرْسِلَ ٱلرِّيَاحَ مُبَشِّرَاتٍ وَلِيُذِيقَكُمْ مِّن رَّحْمَتِهِ وَلِتَجْرِيَ ٱلْفُلْكُ بِأَمْرِهِ وَلِتَبْتَغُواْ مِن فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ
٤٦
-الروم

هميان الزاد إلى دار المعاد

{وَمِنْ آيَاتِهِ أَن يُرْسِلَ الرِّيَاحَ} الجنوب والشمال والصبا وهي رياح الرحمة وهي متعددة كما رأيت واما الدبور فريح العذاب قال صلى الله عليه وسلم: " اللهم اجعلها رياحا لا ريحا "
. {مُبَشِّرَاتٍ} بالمطر وقرأ ابن كثير وحمزة والكسائي (الريح) على ارادة الجنس.
{وَلِيُذِيقَكُم مِّن رَّحْمَتِهِ} المطر والخصب وغيرهما من المنافع ومنها الروح الذي هبوبها وزكاة الأرض قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
" اذا كثرت المؤتفكات ـ يعني الرياح التي تخلتف مهابها ـ زكت الأرض وازالت العفونة من الهواء " ومن ذلك القاح الشجر والعطف اما على مبشرات باعتبار المعنى اي ليبشركم وليذيقكم او يقدر ليبشركم بعد مبشرات او بمحذوف تدبر وارسلها ليذيقكم.
{وَلِتَجْرِي الفُلْكُ} في البحر.
{بِأَمْرِهِ} لا بمجرد الرياح فانها قد تعصف وتغرق السفن وقد تردها القهقرى او الى جانب فالمرانة انعم عليكم بريح مواتية للسفن يمكن معها ارسائها والاحتيال لحسبها.
{وَلِتَبْتَغُوا مِن فَضْلِهِ} رزقه بتجارة البحر.
{وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ} هذه النعم يا اهل مكة او ايها الناس فتوحدون الله سبحانه.