خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

ٱلْحَمْدُ للَّهِ فَاطِرِ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ جَاعِلِ ٱلْمَلاَئِكَةِ رُسُلاً أُوْلِيۤ أَجْنِحَةٍ مَّثْنَىٰ وَثُلاَثَ وَرُبَاعَ يَزِيدُ فِي ٱلْخَلْقِ مَا يَشَآءُ إِنَّ ٱللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ
١
-فاطر

هميان الزاد إلى دار المعاد

{الحمد لله فاطر السمٰوات والأرض} منشئهما من العدم ومبتدعهما قال ابن عباس - رضي الله عنهما - ما كنت ادري ما فاطر السماوات والارض حتى اختصم الى رجلان اعرابيان في بئر فقال احدهما انا فطرتها اي ابتدعتها وعن بعض انه من الفطر بمعنى والشق كانه شق العدم باحراجهما منه والوصف هذا بمعنى الماضي كما قرىء الحمد لله الذي فطر السماوات والارض فاضافته محضه فهو نعت لله.
{جاعل الملائكة رسلا} الى الانبياء بالوحي والى الصالحين بالالهام وربما تكلموا لغير الانبياء والى الانبياء وغيرهم بالرؤيا والى العصاة بالاهلاك والى غير ذلك كارسالهم بالمطر الى البلاد وقرىء جعل الملائكة بالفعل ونصب الملائكة وجاعل الملائكة بالوصف مضافا مرفوعا وهذا الوصف كالذي سبق ان كان المراد انه قد جعل ذلك وقد يجعل للاستمرار وقرىء رسلا باسكان السين.
وعن ابن عمر ان الله خلق الملائكة والثقلين فجزأهم عشرة اجزاء تسعة اجزاء منهم الملائكة وجزء واحد الجن والانس وجزأ الملائكة عشرة، تسعة الكروبيون والذين يسبحون الليل والنهار لا يفترون وجزء لرسالته وخزانته ولما شاء من امره، وجزأ الثقلين عشرة، تسعة الجن وجزء الانس فلا يولد من الانس واحد الا ولد من الجن تسعة وجزأ الانس عشرة تسعة يأجوج ومأجوج وجزء باقي بني آدم.
{أولي أجنحة مثنى} نعت اجنحة معدول عن قولك اثنين اثنين واجنحة جمع جناح والى بمعنى اصحاب اسم جمع مفرده من غير لفظه وهو ذو وانما منع مثنى للعدل عما ذكر والوصف وكذا في قوله.
{وثلاث} انه معدول عن ثلاثة ثلات.
{ورباع} عن اربعة اربعة والمراد ان من الملائكة نوعا اجنحتهم اثنان اثنان لكل واحد ونوعا اجنحتهم ثلاثة ثلاثة لكل واحد ونوعا اجنحتهم اربعة اربعة لكل واحد، وليس ذلك حصرا لأجنحة الملائكة في تلك الاعداد وقد صح ان رسول الله صلى الله عليه وسلم رأى جبريل عليه السلام ليلة المعراج وله ستة اجنحة فقوله عز وجل.
{يزيد في الخلق ما يشاء} اما ان يكون المراد به انه يزيد في عدد الاجنحة وفي غيره من خلقته ما اقتضت مشيئته وحكمته كزيادة الصور والمعاني كملاحة الوجه وبياضه وحمرته وحسن الصوت والفصاحة وحدة اللسان ورجحان العقل وسخاء النفس كل ذلك للحكمة للذوات المشتركة والالزام تنافي لوازم الامور المتفقه.
وعن الحسن المعنى يزيد في اجنحتها ما يشاء واما ان يكون المراد ان الزيادة على الجناح الواحد وعلى الاثنين وعلى الثلاثة فتكون اربعة تصرف له في خلقه كما يشاء وعلى كل حال فالجملة مستأنفة او حال وعلى الوجه الاول يكون ذلك دليلا للزيادة على الاربعة لكن الدليل المحتمل لا يحتج به بل لا يستحق اسم دليل وعلى الثاني يكون دليل الزيادة عليها من خارج قطعا كما ذكروا ان صنفا من الملائكة لهم ستة اجنحة، جناحان يلقون بها اجسادهم وجناحان يطيرون بهما في امر من امور الله صلى الله عليه وسلم قال رأيت جبريل عند سدرة المنتهى وله ستمائة جناح ينتشر من ريشه الدر والياقوت، وكما روي انه صلى الله عليه وسلم سأل جبرائيل عليه السلام ان يترأ له في صورته فقال انك لن تطيق ذلك فقال اني احب ان تفعل فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم في ليلة مقمرة فأتاه جبريل في صورته فغشى على الرسول صلى الله عليه وسلم ثم افاق وجبريل عليه السلام مسدل له احدى يديه على صدره والاخرى بين كتفيه فقال سبحان الله ما كنت ارى شيئا من الخلق هكذا فقال جبريل لو رأيت اسرافيل له اثنا عشر جناحا جناح منها بالمشرق وجناح بالمغرب والعرش على كاهله وانه ليتضاءل الأحايين لعظمة الله حتى يصير مثل الوضع وهو العصفور الصغير الى غير ذلك مما يدل على زيادة اجنحة الملائكة وفي رواية عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في قوله يزيد في الخلق ما يشاء هو الوجه الحسن والصوت الحسن والشعر الحسن، وقيل الخط الحسن وقال قتادة الملاحة في العينين والظاهر اطلاق الاية في كل زيادة فتشمل زيادة العقل والتمييز وفي رواية عن الحسن وابن شهاب في الاية حسن الصوت.
وذكر الثعالبي ما وري عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ان لله نهرا يغتمس فيه جبرائيل كل يوم فينتفض فما من قطرة تقطر من ريشه الا خلق الله منها ملكا.
وعن مجاهد: يدخل جبريل نهر النور كل يوم سبعين مرة فيغتسل فيه ثم يخرج فينتفض فتسقط منه سبعون الف قطرة تعود كل قطرة ملكا يسبح الله الى يوم القيامة.
وعن عبدالله بن عمر انه قال: بلغنا ان في السماء ملكا قد عظمه الله وشرفه، فيه ثلاثمائة وستون عينا بعضها مثل الشمس وبعضها مثل القمر وبعضها مثل الزهرة يسبح الله منذ خلق كل تسبيحه تخرج من فيه تعود ملكا، قال وبلغنا ان لله ديكا ارجله في الارض السفلى وعنقه تحت العرش اذا بقي الثلث الاخير من الليل خفق بجناحيه وقال سبوح قدوس رب الملائكة والروح فتسمع الديكة فتصرخ لصراخة، أو قال لصوته.
وعن رسول الله صلى الله عليه وسلم انه قال اذن لي ان احدث عن ملك من حملة العرش رجله في الارض السفلى وعلى عاتقه العرش وبين شحمة اذنيه الى عاتقه خفقان الطير مسيرة سبعمائة سنة يقول سبحانك وذكر بعض العلماء ان ملكا نصفه من نار ونصفه من ثلج يقول يا مؤلف بين الثلج والنار الف بين قلوب عبادك الصالحين، وفي رواية سبحان من الف بين الثلج والنار وكان ملك يقول سبحان من زين الرجال باللحا والنساء بالنواصي.
{إن الله على كل شيء قدير} لكن لا يفعل الا ما اراد فما لم يفعله فلعدم الارادة لا لعدم القدرة.