خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

إِنَّمَا ٱلسَّبِيلُ عَلَى ٱلَّذِينَ يَظْلِمُونَ ٱلنَّاسَ وَيَبْغُونَ فِي ٱلأَرْضِ بِغَيْرِ ٱلْحَقِّ أُوْلَـٰئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ
٤٢
-الشورى

هميان الزاد إلى دار المعاد

{إِنَّمَا السَّبِيلُ عَلَى الَّذِينَ يَظْلِمُونَ النَّاسَ} أي يبتدئونهم بالسيئة*
{وَيَبْغُونَ فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ} أي يعملون بالمعاصي من تكبر وفساد وطلب ما لا يستحقون تجبراً وان فسرنا البغي بالظلم الشديد (فغير الحق) توكيد لمتعلقه وعن بعضهم (غير الحق) الكفر والتكذيب والحق ان الآية عامة لكل ظالم.
قال صلى الله عليه وسلم لكعب بن عجرة:
"أعيذك بالله يا كعب من أمراء يكونون من خشي أموالهم وصدقهم فى كذبهم وأعانهم على ظلمهم فليس مني ولست منهم ولا يرد علي الحوض يا كعب الصلاة برهان والصوم جنة حصينة والصدقة تطفئ الخطيئة كما يطفئ الماء النار يا كعب انه لا يربو لحم نبت من سحت الا كانت النار أولى به" .
{أُوْلَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ} أي موجع على ظلمهم وبغيهم