خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَتِلْكَ ٱلْجَنَّةُ ٱلَّتِيۤ أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ
٧٢
-الزخرف

هميان الزاد إلى دار المعاد

{وَتِلْكَ} اشارة الى الجنة مبتدأ خبره* {الْجَنَّةُ} و {الَّتِي أُورِثْتُمُوهَا} نعت الجنة أو الجنة نعت تلك وبيانه أو بدله والتي خبره والتي نعت الجنة والخبر* {بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ} ويعلق الباء على غير هذا الاخير بأورثتموها وقرئ (ورثتموها) بالتشديد والبناء للمفعول وبالتخفيف والبناء للفاعل وشبهت الجنة في بقائها على أهلها بالميراث الباقي على الورثة أو شبه جزاء العمل بالميراث لانه يخلفه عليه العامل أو قال أورثتموها لان المؤمنين يأخذون منازل الاشقياء في الجنة فمنازل الاشقياء لعملهم تنتقل للمؤمنين والباء للملابسة أي أورثتموها ملابسة لثواب أعمالكم أو للمقابلة وهي التي تدخل على الاعواض ولا تنافي بين الآية وحديث "لن يدخل الجنة أحد بعمله" لان المثبت في الآية الدخول بالعمل المقبول والمنفي في الحديث دخولها بالعمل المحروم والقبول برحمة الله فلا دخول الا برحمته.
قاله القسطلاني وما موصول اسمي أو حرفي.