خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَأَن لاَّ تَعْلُواْ عَلَى ٱللَّهِ إِنِّيۤ آتِيكُمْ بِسُلْطَانٍ مُّبِينٍ
١٩
-الدخان

هميان الزاد إلى دار المعاد

{وَأَن لاَّ تَعْلُواْ} أي لا تستكبروا وان كما مر* {عَلَى اللهِ} بالاستهانة برسوله ووحيه* {إِنِّي} بفتح الياء عند نافع وابن كثير وأبي عمرو واسكانها عند غيرهم*
{آتِيكُم بِسُلْطَانٍ} برهان* {مُّبِينٍ} واضح على صدقي وهذا تعليل استئنافي للنهي وآتي مضارع أو اسم فاعل ولما كان من شأن من يؤدي اليه شيء أن يكون أميناً قال بعد ذكر التأدية
{ اني لكم رسول أمين } ولما كان الاستعلاء ناشئاً عن تحقير المستعلى عليه وعدم سلطانه قال {إِنِّي آتِيكُم بِسُلْطَانٍ مُّبِينٍ} ولما قال هذا توعدوه بالقتل فقال *
{وَإِنِّي عُذْتُ}