خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَمَا وَجَدْنَا لأَكْثَرِهِم مِّنْ عَهْدٍ وَإِن وَجَدْنَآ أَكْثَرَهُمْ لَفَاسِقِينَ
١٠٢
-الأعراف

هميان الزاد إلى دار المعاد

{وما وَجدْنا لأكْثرِهم} أى لأكثر الأمم المذكورين الماضين، أو لأكثر الناس، وعلى الأول يكون ذلك من تتمة الكلام السابق، وعلى الثانى يكون معترضا {مِنْ عَهدٍ} أى من وفاء عهد، أى من وفاء بما عهد الله إليهم أن يعملوه أو يعتقدوه من الفرائض على ألسنة الرسل وفى الكتب، أو بما عهد الله فى حين المخافة أن يفعلوه إذا نجاهم لئن أنجيتنا لنؤمننَّ، ولئن أنجيتنا لنشركنَّ، لئن كشفت عنا الرجز لنؤمنن، أو بما عهدوا إليه يوم أخذ الميثاق وهو قول أبى بن كعب.
{وإنْ} مخففة واسمها ضمير الشأن {وَجَدْنا} علمنا {أكْثَرهم لَفَاسِقينَ} اللام لام الفرق ين النفى والإثبات، وهل هى لام الابتداء أو لام أخرى قولان، وقال الفراء وغيره من الكوفيين: إن نافية واللام بمعنى إلا.