خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَهُوَ ٱلَّذِيۤ أَحْيَاكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ إِنَّ ٱلإِنْسَانَ لَكَفُورٌ
٦٦
-الحج

روح المعاني

{وَهُوَ ٱلَّذِى أَحْيَاكُمْ} بعد أن كنتم جماداً عناصر ونطفاً حسبما فصل في مطلع / السورة الكريمة {ثُمَّ يُمِيتُكُمْ} عند مجيء آجالكم {ثُمَّ يُحْيِيكُمْ} عند البعث {إِنَّ ٱلإِنْسَـٰنَ لَكَفُورٌ} أي جحود بالنعم مع ظهورها وهذا وصف للجنس بوصف بعض أفراده، وقيل المراد بالإنسان الكافر وروي ذلك عن ابن عباس ومجاهد، وعن ابن عباس أيضاً أنه قال: هو الأسود بن عبد الأسد وأبو جهل وأبـي بن خلف ولعل ذلك على طريق التمثيل.