خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَتَنْحِتُونَ مِنَ ٱلْجِبَالِ بُيُوتاً فَارِهِينَ
١٤٩
-الشعراء

روح المعاني

أي أشرين بطرين كما روي عن ابن عباس ومحمد بن العلاء، وجاء في رواية أخرى عن ابن عباس تفسيره بنشطين مهتمين، وقال أبو صالح: أي حاذقين وبذلك فسره الراغب. وقال ابن زيد: أي أقوياء، وأنت تعلم أن هذه الجملة داخلة في حيز الاستفهام السابق والأوفق به على القول الأول القول الأول وعلى القول الثاني كل من الأقوال الباقية وكلها سواء في ذلك إلا أنه يفهم من كلام بعضهم أن الفراهة حقيقة في النشاط مجاز في غيره وعليه يترجح تفسيره بنشطين إذا أريد التذكير.

وقرأ أبو حيوة وعيسى والحسن {تنحتون} بفتح الحاء. وقرىء {تنحاتون} بألف بعد الحاء إشباعاً، وعن عبد الرحمن بن محمد عن أبيه أنه قرأ {ينحتون } بالياء آخر الحروف وكسر الحاء، وعن أبـي حيوة والحسن أيضاً أنهما قرآ بالياء التحتية وفتح الحاء. وقرأ عبد الله وابن عباس وزيد بن علي والكوفيون وابن عامر {فارهين } بألف بعد الفاء، وقراءة الجمهور أبلغ لما ذكروا في حاذر وحذر. وقرأ مجاهد {متفرهين}.