خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مُوسَىٰ بِآيَـٰتِنَآ إِلَىٰ فِرْعَوْنَ وَمَلإِيْهِ فَقَالَ إِنِّي رَسُولُ رَبِّ ٱلْعَـٰلَمِينَ
٤٦
-الزخرف

روح المعاني

{وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مُوسَىٰ بِـئَايَـٰتِنَا} متلبساً بها {إِلَىٰ فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِ} أشراف قومه وخصوا بالذكر لأن غيرهم تبع {فَقَالَ} لهم {إِنّي رَسُولُ رَبّ ٱلْعَـٰلَمِينَ} إليكم. وأريد باقتصاص ذلك تسلية رسول الله صلى الله عليه وسلم وإبطال قولهم: { لَوْلاَ نُزّلَ هَـٰذَا ٱلْقُرْءانُ عَلَىٰ رَجُلٍ مّنَ ٱلْقَرْيَتَيْنِ عَظِيمٍ } [الزخرف: 31] لأن موسى عليه السلام مع عدم زخارف الدنيا لديه كان له مع فرعون وهو ملك جبار ما كان وقد أيده الله سبحانه بوحيه وما أنزل عليه، والاستشهاد بدعوته عليه السلام إلى التوحيد إثر ما أشير إليه من إجماع جميع الرسل عليهم السلام عليه ويعلم من ذلك وجه مناسبة الآيات لما قبلها.

وقال أبو حيان: ((مناسبتها من وجهين: الأول أنه ذكر فيما قبل قول المشركين: { لَوْلاَ نُزّلَ } [الزخرف: 31] الخ وفيه زعم أن العظم بالجاه والمال وأشير في هذه الآيات إلى أن مثل ذلك سبق إليه فرعون في قوله: { أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ } [الزخرف: 51] الخ فهو قدوتهم في ذلك وقد انتقم منه فكذلك ينتقم منهم، الثاني أنه سبحانه لما قال: { وَسْئَلْ } [الزخرف: 45] الخ ذكر جل وعلا قصة موسى وعيسى عليهما السلام وهما أكثر أتباعاً ممن سبق / من الأنبياء وكل جاء بالتوحيد فلم يكن فيما جاءا به إباحة اتخاذ آلهة من دون الله تعالى كما اتخذت قريش فناسب ذكر قصتهما الآية التي قبلها)).