خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَكَمْ أَرْسَلْنَا مِن نَّبِيٍّ فِي ٱلأَوَّلِينَ
٦
وَمَا يَأْتِيهِم مِّنْ نَّبِيٍّ إِلاَّ كَانُواْ بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ
٧
-الزخرف

روح المعاني

تقرير لما قبله ببيان أن إسراف الأمم السالفة لم يمنعه تعالى من إرسال الأنبياء إليهم وتسلية لرسول الله صلى الله عليه وسلم عن استهزاء قومه به عليه الصلاة والسلام، فقد قيل: البلية إذا عمت طابت، و {كَمْ} مفعول {أَرْسَلْنَا} و {فِي ٱلأَوَّلِينَ} متعلق به أو صفة {نَّبِيٍّ} و{مَا يَأْتِيهِم} الخ للاستمرار وضميره للأولين.