خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

فَأَمَّا ٱلَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّالِحَاتِ فَيُدْخِلُهُمْ رَبُّهُمْ فِي رَحْمَتِهِ ذَلِكَ هُوَ ٱلْفَوْزُ ٱلْمُبِينُ
٣٠
-الجاثية

روح المعاني

وقوله تعالى: {فَأَمَّا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّـٰلِحَـٰتِ فَيُدْخِلُهُمْ رَبُّهُمْ فِي رَحْمَتِهِ } إلى آخره تفصيل للمجمل المفهوم من قوله تعالى: { يَنطِقُ عَلَيْكُم بِٱلْحَقّ } [الجاثية: 29] أو يجزون من الوعد والوعيد. والمراد بالرحمة الجنة مجازاً والظرفية على ظاهرها، وقيل: المراد بالرحمة ما يشمل الجنة وغيرها والأول أظهر.

{ذٰلِكَ } الذي ذكر من الإدخال في رحمته تعالى {هُوَ ٱلْفَوْزُ ٱلْمُبِينُ } الظاهر كونه فوزاً لا فوز وراءه.