خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَهَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ مُوسَىٰ
٩
إِذْ رَأَى نَاراً فَقَالَ لأَهْلِهِ ٱمْكُثُوۤاْ إِنِّيۤ آنَسْتُ نَاراً لَّعَلِّيۤ آتِيكُمْ مِّنْهَا بِقَبَسٍ أَوْ أَجِدُ عَلَى ٱلنَّارِ هُدًى
١٠
فَلَمَّآ أَتَاهَا نُودِيَ يٰمُوسَىٰ
١١
إِنِّيۤ أَنَاْ رَبُّكَ فَٱخْلَعْ نَعْلَيْكَ إِنَّكَ بِٱلْوَادِ ٱلْمُقَدَّسِ طُوًى
١٢
وَأَنَا ٱخْتَرْتُكَ فَٱسْتَمِعْ لِمَا يُوحَىۤ
١٣
إِنَّنِيۤ أَنَا ٱللَّهُ لاۤ إِلَـٰهَ إِلاۤ أَنَاْ فَٱعْبُدْنِي وَأَقِمِ ٱلصَّلاَةَ لِذِكْرِيۤ
١٤
إِنَّ ٱلسَّاعَةَ آتِيَةٌ أَكَادُ أُخْفِيهَا لِتُجْزَىٰ كُلُّ نَفْسٍ بِمَا تَسْعَىٰ
١٥
فَلاَ يَصُدَّنَّكَ عَنْهَا مَن لاَّ يُؤْمِنُ بِهَا وَٱتَّبَعَ هَوَاهُ فَتَرْدَىٰ
١٦
-طه

الوسيط في تفسير القرآن الكريم

قال ابن كثير -رحمه الله -: "من ها هنا شرع - تبارك وتعالى - فى ذكر قصة موسى، وكيف كان ابتداء الوحى إليه وتكليمه إياه، وذلك بعد ما قضى موسى الأجل الذى كان بينه وبين صهره فى رعاية الغنم وسار بأهله، قاصدا بلاد مصر بعد ما طالت الغيبة عنها أكثر من عشر سنين، ومعه زوجته فاضل الطريق، وكانت ليلة شاتية، ونزل منزلا بين شعاب وجبال، فى برد وشتاء، وسحاب وظلال وضباب، وجعل يقدح بزند معه ليُورِى نارا، كما جرت العادة به، فجعل لا يقدح شيئا، ولا يخرج منه شرر ولا شىء، فبينما هو كذلك، إذ آنس من جانب الطور نارا.
أى: ظهرت له نار من جانب الجبل الذى هناك عن يمينه، فقال لأهله يبشرهم: {... ٱمْكُثُوۤاْ إِنِّيۤ آنَسْتُ نَاراً لَّعَلِّيۤ آتِيكُمْ مِّنْهَا بِقَبَسٍ} أى: شهاب من نار...
والاستفهام فى قوله - سبحانه -: {وَهَلْ أَتَاكَ..} لتقرير الخبر وتثبيته، وهذا أبلغ عن مجيئه بصورة الخبر المجرد. لأن فى الاستفهام التقريرى تطلع واشتياق لمعرفة الخبر.
والجملة الكريمة مستأنفة لتأكيد ما سبق الحديث عنه من وحدانية الله - تعالى - ولتسلية الرسول - صلى الله عليه وسلم - عما اصابه من قومه. ببيان جانب من جهاد أخيه موسى - عليه السلام -.
والمعنى: لقد أتاك - أيها الرسول الكريم - خبر أخيك موسى، وقت أن رآى نارا وهو عائد ليلا من مدين إلى مصر {فَقَالَ لأَهْلِهِ} أى لامرأته ومن معها {ٱمْكُثُوۤاْ} أى: أقيموا فى مكانكم ولا تبرحوه حتى أعود إليكم.
وجملة {إِنِّيۤ آنَسْتُ نَاراً} تعليل الأمر بالمكوث، وآنست من الإيناس بمعنى الإبصار الواضح الجلى. أى: إنى أبصرت إبصارا بينا لا شبهة فيه نارا على مقربة منى، فامكثوا فى أماكنكم {لَّعَلِّيۤ آتِيكُمْ مِّنْهَا بِقَبَسٍ}.
والقبس: الشعلة التى تؤخذ من النار فى طرف عود أو نحوه. ووزنه فعل - بفتح العين - بمعنى مفعول أى: لعلى آتيكم من هذه النار بشعلة مقتبسة منها، ومأخوذة عنها.
وقوله: {أَوْ أَجِدُ عَلَى ٱلنَّارِ هُدًى} معطوف على ما قبله.
أى: امكثوا فى مكانكم حتى أذهب إلى النار التى شاهدتها، لعلى آتيكم منها بشعلة، أو أجد عندها هاديا يهدينى إلى الطريق الذى أسلكه لكى أصل إلى المكان الذى أريده.
فقوله {هُدًى} مصدر بمعنى اسم الفاعل أى: هاديا.
وقد دلت آية أخرى على أن موسى قد ذهب إلى النار ليأتى منها بما يدفىء أهله من البرد.
وهذه الآية هى قوله - تعالى -:
{ فَلَمَّا قَضَىٰ مُوسَى ٱلأَجَلَ وَسَارَ بِأَهْلِهِ آنَسَ مِن جَانِبِ ٱلطُّورِ نَاراً قَالَ لأَهْلِهِ ٱمْكُثُوۤاْ إِنِّيۤ آنَسْتُ نَاراً لَّعَلِّيۤ آتِيكُمْ مِّنْهَا بِخَبَرٍ أَوْ جَذْوَةٍ مِّنَ ٱلنَّارِ لَعَلَّكُمْ تَصْطَلُونَ } ثم بين - سبحانه - ما حدث لموسى بعد أن اقترب من النار فقال: {فَلَمَّآ أَتَاهَا نُودِيَ يٰمُوسَىٰ إِنِّيۤ أَنَاْ رَبُّكَ فَٱخْلَعْ نَعْلَيْكَ إِنَّكَ بِٱلْوَادِ ٱلْمُقَدَّسِ طُوًى}.
أى: فلما أتى موسى - عليه السلام - إلى النار، واقترب منها.. {نُودِيَ} من قبل الله - عز وجل - {يٰمُوسَىٰ إِنِّيۤ أَنَاْ رَبُّكَ} الذى خلقك فسواك فعدلك.. {فَٱخْلَعْ نَعْلَيْكَ} تعظيما لأمرنا. وتأدبا فى حضرتنا.
وقوله {إِنَّكَ بِٱلْوَادِ ٱلْمُقَدَّسِ طُوًى} تعليل للأمر بخلع النعل، أى: أزل نعليك من رجليك لأنك الآن موجود بالوادى {ٱلْمُقَدَّسِ} أى: المظهر المبارك، المسمى طوى: فهو عطف بيان من الوادى.
{وَأَنَا ٱخْتَرْتُكَ} أى: اصطفيتك من بين أفراد قومك لحمل رسالتى، وتبليغ دعوتى {فَٱسْتَمِعْ لِمَا يُوحَىۤ} إليك منى، ونفذ ما آمرك به.
{إِنَّنِيۤ أَنَا ٱللَّهُ لاۤ إِلَـٰهَ إِلاۤ أَنَاْ} مستحق للعبادة والطاعة والخضوع {فَٱعْبُدْنِي} عبادة خالصة لوجهى.
{وَأَقِمِ ٱلصَّلاَةَ} التى هى من أشرف العبادات، وأفضل الطاعات {لِذِكْرِيۤ} أى: وأدم إقامة الصلاة بخشوع وإخلاص، ليشتد تذكرك لى، واتصالك بى، وذلك لأن الصلاة مشتملة على الكثير من الأذكار التى فيها الثناء على ذاتى وصفاتى.
أو المعنى: وأدم الصلاة لذكرى خاصة، بحيث تكون خالصة لوجهى، ولا رياء فيها لأحد.
قال الآلوسى ما ملخصه: قوله: {لِذِكْرِيۤ} الظاهر أنه متعلق بأقم، أى: أقم الصلاة لذكرى فيها لاشتمالها على الأذكار. وقيل: المراد أقم الصلاة لذكرى خاصة لا ترائى بها ولا تشوبها بذكر غيرى.. أو لكى أذكرك بالثناء وأثيبك بها. أو لذكرى إياها فى الكتب السماوية وأمرى بها. أو لأوقات ذكرى وهى مواقيت الصلاة. فاللام وقتية بمعنى عند؛ مثلها فى قوله - تعالى -
{ يٰلَيْتَنِي قَدَّمْتُ لِحَيَاتِي } ومن الناس من حمل الذكر على ذكر الصلاة بعد نسيانها. والمراد: أقم الصلاة عند تذكرها..
ففى الحديث الصحيح:
"من نام عن صلاة أو نسيها. فكفارتها أن يصليها إذا ذكرها، لا كفارة لها إلا ذلك.." .
وخص - سبحانه - الصلاة بالذكر مع أنها داخلة فى العبادة المأمور بها فى قوله {فَٱعْبُدْنِي} على سبيل التشريف والتكريم، إذ الصلاة أكمل وسيلة توصل الإنسان إلى مداومة ذكر الله - تعالى - وخشيته، لاشتمالها على ألوان متعددة من صور العبادة والطاعة، إذ فيها قراءة للقرآن الكريم، وفيها الصلاة على النبى - صلى الله عليه وسلم - وفيها تسبيح الله وتمجيده.
ثم بين - سبحانه - أن الساعة آتية لا ريب فيها فقال: {إِنَّ ٱلسَّاعَةَ آتِيَةٌ أَكَادُ أُخْفِيهَا لِتُجْزَىٰ كُلُّ نَفْسٍ بِمَا تَسْعَىٰ فَلاَ يَصُدَّنَّكَ عَنْهَا مَن لاَّ يُؤْمِنُ بِهَا وَٱتَّبَعَ هَوَاهُ فَتَرْدَىٰ}.
أى: إن الساعة التى هى وقت البعث والحساب والثواب والعقاب، آتية أى: كائنة وحاصلة لا شك فيها.
وقوله {أَكَادُ أُخْفِيهَا} أى: أقرب أن أخفى وقتها ولا أظهره لا إجمالا ولا تفصيلا، ولولا أن فى إطلاع أصفيائى على بعض علاماتها فائدة، لما تحدثت عنها.
قالوا: "والحكمة فى إخفاء الساعة وإخفاء وقت الموت، أن الله - تعالى - وعد بعدم قبول التوبة عند قربهما، فلو عرف وقت الموت لاشتغل بالمعصية إلى قرب ذلك الوقت ثم يتوب، فيتخلص من عقاب المعصية فتعريف الموت كالإغراء بفعل المعصية، وهو لا يجوز.
قال الآلوسى ما ملخصه: وقوله: {أَكَادُ أُخْفِيهَا} أقرب أن أخفى الساعة ولا أظهرها، بأن أقول إنها آتية.. أو أريد إخفاء وقتها المعين وعدم إظهاره.. فكاد بمعنى أراد، وإلى هذا ذهب الأخفش وغيره .. وروى عن ابن عباس أن المعنى: أكاد أخفيها من نفسى، فكيف أظهركم عليها.. وهذا محمول على ما جرت به عادة العرب من أن أحدهم إذا أراد المبالغة فى كتمان الشىء قال: كدت أخفيه عن نفسى.
وقال أبو على: المعنى أكاد أظهرها بأن أوقعها، وهذا بناء على أن أخفيها من ألفاظ السلب بمعنى أزيل خفاءها...
ويبدو لنا أن الإخفاء هنا على حقيقته، وأن المقصود من الآية الكريمة إخفاء وقت مجىء الساعة عن الناس، حتى يكونوا على استعداد لمجيئها عن طريق العمل الصالح الذى ينفعهم يوم القيامة.
فحكمة الله - تعالى - اقتضت إخفاء وقت الساعة، وعدم إطلاع أحد عليها إلا بالمقدار الذى يأذن الله - تعالى - به لرسله.
قال الإمام ابن جرير ما ملخصه: "والذى هو أولى بتأويل الآية من القول: قول من قال معناه: أكاد أخفيها من نفسى.. لأن المعروف من معنى الإخفاء فى كلام العرب: التسر. يقال: قد أخفيت الشىء إذا سترته.. وإنما اخترنا هذا القول على غيره لموافقته أقوال أهل العلم من الصحابة والتابعين...
وقوله: {لِتُجْزَىٰ كُلُّ نَفْسٍ بِمَا تَسْعَىٰ} متعلق بآتية، وجملة {أَكَادُ أُخْفِيهَا} معترضة بينهما.
أى: إن الساعة آتية لا ريب فيها، لكى تجزى كل نفس على حسب سعيها وعملها فى الدنيا.
قال - تعالى -:
{ وَمَنْ أَرَادَ ٱلآخِرَةَ وَسَعَىٰ لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ كَانَ سَعْيُهُم مَّشْكُوراً } وقال - سبحانه -: { فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَهُ وَمَن يَعْـمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرّاً يَرَهُ } ثم حذر - سبحانه - من عدم الاستعداد للساعة. ومن الشك فى إتيانها فقال: {فَلاَ يَصُدَّنَّكَ عَنْهَا} أى: فلا يصرفنك عن الإيمان بها، وعن العمل الصالح الذى ينفعك عند مجيئها {مَن لاَّ يُؤْمِنُ بِهَا} من الكافرين والفاسقين {وَٱتَّبَعَ هَوَاهُ} فى إنكارها وفى تكذيب ما يكون فيها من ثواب أو عقاب {فَتَرْدَىٰ} أى: فتهلك، إن أنت أطعت هذا الذى لا يؤمن بها. يقال: ردى فلان - كرضى - إذا هلك، وأرداه غيره إذا أهلكه.
فالآية الكريمة تحذير شديد من اتباع المنكرين لقيام الساعة والمعرضين عن الاستعداد لها، بعد أن أكد - سبحانه - فى آيات كثيرة أن الساعة آية لا ريب فيها.
قال - تعالى -:
{ ذٰلِكَ بِأَنَّ ٱللَّهَ هُوَ ٱلْحَقُّ وَأَنَّهُ يُحْيِـي ٱلْمَوْتَىٰ وَأَنَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ ٱلسَّاعَةَ آتِيَةٌ لاَّ رَيْبَ فِيهَا وَأَنَّ ٱللَّهَ يَبْعَثُ مَن فِي ٱلْقُبُورِ } وبذلك نرى هذه الآيات الكريمة قد أثبتت وحدانية الله - تعالى - كما فى قوله: {إِنَّنِيۤ أَنَا ٱللَّهُ لاۤ إِلَـٰهَ إِلاۤ أَنَاْ} كما أثبتت وجوب التوجه إليه وحده بالعبادة كما فى قوله - سبحانه -: {فَٱعْبُدْنِي وَأَقِمِ ٱلصَّلاَةَ لِذِكْرِيۤ}. كما أثبتت أن يوم القيامة لا شك فى إتيانه فى الوقت الذى يريده الله - تعالى -. كما قال - عز وجل -: {إِنَّ ٱلسَّاعَةَ آتِيَةٌ...}.
ثم بين - سبحانه - بعض التوجيهات والأوامر التى وجهها - عز وجل - إلى نبيه موسى - عليه السلام - كما حكى ما التمسه موسى من خالقه - تعالى - فقال: {وَمَا تِلْكَ بِيَمِينِكَ...}.