خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

يَـٰأَيُّهَا ٱلرَّسُولُ بَلِّغْ مَآ أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَٱللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ ٱلنَّاسِ إِنَّ ٱللَّهَ لاَ يَهْدِي ٱلْقَوْمَ ٱلْكَافِرِينَ
٦٧
-المائدة

الوسيط في تفسير القرآن الكريم

روى المفسرون فى سبب نزول هذه الآية روايات منها ما أخرجه ابن أبى حاتم عن جابر بن عبد الله الأنصارى قال: لما غزا رسول الله صلى الله عليه وسلم بنى أنمار، نزل ذات الرقاع بأعلى نخل. فبينما هو جالس على رأس بئر قد دلى رجليه، فقال الحارث من بنى النجار: لأقتلن محمدا فقال له أصحابه: كيف تقتله؟ قال: أقول له أعطنى سيفك، فإذا أعطانيه قتلته به. قال: فأتاه فقال يا محمد. أعطنى سيفك أشيمه - أى أراه - فأعطاه إياه - فرعدت يده حتى سقط السيف من يده: فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم حال الله بينك وبين ما تريد.
فأنزل الله - تعالى - {يَـٰأَيُّهَا ٱلرَّسُولُ بَلِّغْ مَآ أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ} .. الآية.
قال الفخر الرازى - بعد أن ذكر عشرة أقوال فى سبب نزولها - واعلم أن هذه الروايات وإن كثرت إلا أن الأولى حمل الآية على أن الله - تعالى - آمنه من مكر اليهود والنصارى، وأمره بإظهار التبليغ من غير مبالاة منه بهم، وذلك لأن ما قبل هذه الآية بكثير وما بعدها بكثير لما كان كلاما مع اليهود والنصارى، امتنع إلقاء هذه الآية الواحدة على وجه تكون أجنبية عما قبلها وما بعدها.
وهذا الذى قاله الإِمام الرازى هو الذى تسكن إليه النفس أى أن الآية الكريمة ساقها الله - تعالى - لتثبيت النبى صلى الله عليه وسلم وتقويه قلبه وأمره بالمضى فى تبليغ رسالته بدون خوف من أعدائه الذين حدثه عن مكرهم به وكراهتهم له، حديثا مستفيضاً، وقد بشره - سبحانه - فى هذه الآية بأنه حافظه من مكرهم وعاصمه من كيدهم.
وقوله: {بلغ} من التبليغ بمعنى: إيصال الشىء إلى المطلوب إيصاله إليه.
والمعنى: {يَـٰأَيُّهَا ٱلرَّسُولُ} الكريم المرسل إلى الناس جميعا {بلغ} أى: أوصل إليهم {مَآ أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ} أى: كل ما أنزل إليك من ربك من الأوامر والنواهى والأحكام والآداب والأخبار دون أن تخشى أحداً إلا الله. {وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ} ما أمرت به من إيصال وتبليغ جميع ما أنزل إليك من ربك إلى الناس {فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ} أى: وإن لم تبلغ كل ما أنزل إليك من ربك كنت كمن لم يبلغ شيئاً مما أوحاه الله إليه، لأن ترك بعض الرسالة يعتبر تركا لها كلها.
وقد عبر عن هذا المعنى صاحب الكشاف بقوله: قوله: {وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ} أى: وإن لم تبلغ جميعه كما أمرتك. {فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ} أى: فلم تبلغ إذا ما كلفت به من أداء الرسالة، ولم تؤد منها شيئاً قط، وذلك أن بعضها ليس بأولى بالأداء من بعض وإن لم تؤد بعضها فكأنك أغفلت أداءها جميعاً، كما أن من لم يؤمن ببعضها كان كمن لم يؤمن بكلها، لإِدلاء كل منها بما يدلى به غيرها، وكونها لذلك فى حكم شىء واحد. والشىء الواحد لا يكون مبلغا غير مبلغ؛ مؤمنا به غير مؤمن به".
وفى ندائه صلى الله عليه وسلم بوصف الرسالة تشريف له وتكريم وتمهيد لما يأمره به الله من وجوب تبليغ ما كلف بتبليغه إلى الناس دون أن يخشى أحداً سواه.
لأن الله - تعالى - هو الذى خلقه ورباه وتعهده بالرعاية والحماية. وهو الذى اختاره لحمل هذه الرسالة دون غيره؛ فمن الواجب عليه صلى الله عليه وسلم أن يبلغ جميع ما أنزل إليه منه - سبحانه -.
قال الجمل: وقوله: {وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ} ظاهر هذا التركيب اتحاد الشرط والجزاء، لأنه يؤول ظاهراً إلى وإن لم تفعل فما فعلت، مع أنه لا بد وأن يكون الجواب مغايراً للشرط لتحصل الفائدة ومتى اتحدا اختل الكلام.
وقد أجاب عن ذلك ابن عطية بقوله أى: وإن تركت شيئاً فقد تركت الكل وصار ما بلغته غير معتد به فصار المعنى: وإن لم تستوف ما أمرت بتبليغه فحكمك فى العصيان وعدم الامتثال حكم من لم يبلغ شيئًا أصلا".
وقال صاحب الانتصاف ما ملخصه: ولما كان عدم تبليغ الرسالة أمرًا معلوماً عند الناس أنه عظيم شنيع، ينقم على مرتكبه بل إن عدم نشر العلم من العالم أمر فظيع، فضلا عن كتمان الرسالة من الرسول. لما كان الأمر كذلك استغنى عن ذكر الزيادات التى يتفاوت بها الشرط والجزاء، للصوقها بالجزاء فى الأفهام وإن كان من سمع عدم تبليغ الرسالة فهم ما وراءه من الوعيد والتهديد، وحسن هذا الأسلوب فى الكتاب العزيز يذكر الشرط عاماً بقوله: {وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ} ولم يقل: فإن لم تبلغ الرسالة فما بلغت الرسالة، حتى يكون اللفظ متغايراً، وهذه المغايرة اللفظية - وإن كان المعنى واحداً - أحسن رونقاً، وأظهر طلاوة من تكرار اللفظ الواحد فى الشرط والجزاء، وهذا الفصل كاللباب من علم البيان".
هذا، ومن المعلوم الذى لاخفاء فيه عند كل مسلم، أن الرسول صلى الله عليه وسلم قد بلغ ما أمره الله به البلاغ التام، وقام به أتم القيام دون أن يزيد شيئاً على ما كلفه به ربه أو ينقص شيئاً.
وقد ساق ابن كثير عند تفسيره لهذه الآية جملة من النصوص التى تشهد بأن الرسول صلى الله عليه وسلم قد امتثل أمر الله فى تبليغ رسالته، ومن ذلك ما رواه الشيخان عن عائشة أنها قالت لمسروق: من حدثك أن محمداً صلى الله عليه وسلم كتم شيئًا مما أنزل الله عليه فقد كذب.
والله يقول: {يَـٰأَيُّهَا ٱلرَّسُولُ بَلِّغْ مَآ أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ}.. الآية.
ثم قال: ابن كثير: وقد شهدت له صلى الله عليه وسلم أمته بإبلاغ الرسالة، واستنطقهم بذلك فى أعظم المحافل فى خطبته يوم حجة الوداع. فقد قال فى خطبته يومئذ:
"أيها الناس، إنكم مسئولون عنى فماذا أنتم قائلون؟ قالوا: نشهد أنك قد بلغت وأديت ونصحت" .
وقوله: {وَٱللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ ٱلنَّاسِ} وعد منه - سبحانه - بحفظ نبيه من كيد أعدائه.
وقوله: {يَعْصِمُكَ} من العصم بمعنى الإِمساك والمنع. وأصله - كما يقول ابن جرير - من عصام القربة، وهو ما تربط به من سير وخيط ومنه قول الشاعر:

وقلت عليكم بمالك إن مالكاسيعصمك إن كان فى الناس عاصم

أى: سيمنعكم.
والمعنى: عليك يا محمد أن تبلغ رسالة الله دون أن تخشى أحدا سواه، والله - تعالى - بحفظك من كيد أعدائك ويمنعك من أن تعلق نفسك بشىء من شبهاتهم واعتراضاتهم ويصون حياتك عن أن يعتدى عليها أحد بالقتل أو الإِهلاك:
فالمراد بالعصمة هنا: عصمة نفسه وجسمه صلى الله عليه وسلم من القتل أو الإِهلاك، وعصمة دعوته من أن يحول دون نجاحها حائل. وهذا لا ينافى ما تعرض له صلى الله عليه وسلم من بأساء وضراء وأذى بدنى، فقد رماه المشركون بالحجارة حتى سالت دماؤه، وشج وجهه وكسرت رباعيته فى غزوة أحد.
والمراد بالناس هنا: المشركون والمنافقون واليهود ومن على شاكلتهم فى الكفر والضلال والعناد، إذ ليس فى المؤمنين الصادقين إلا كل محب لله ولرسوله.
ولقد تضمنت هذه الجملة الكريمة معجزة كبرى للرسول صلى الله عليه وسلم قد عصم الله - تعالى - حياة رسوله عن أن يصيبها قتل أو إهلاك على أيدى الناس مهما دبروا له من مكر وكيد.
لقد نجاه من كيدهم عندما اجتمعوا لقتله فى دار الندوة ليلة هجرته إلى المدينة.
ونجاه من كيد اليهود عندما هموا بإلقاء حجر عليه وهو جالس تحت دار من دورهم.
ونجاه من مكرهم عندما وضعت إحدى نسائهم السم فى طعام قدم إليه صلى الله عليه وسلم.
إلى غير ذلك من الأحداث التى تعرض لها النبى صلى الله عليه وسلم من أعدائه. ولكن الله - تعالى - نجاه منهم.
وهناك آثار تشهد بأن النبى صلى الله عليه وسلم كان يحرس من بعض أصحابه فلما نزلت هذه الآية صرفهم عن حراسته.
فقد أخرج الترمذى والحاكم وابن أبى حاتم وابن جرير عن عائشة قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحرس ليلا حتى نزلت {وَٱللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ ٱلنَّاسِ} فأخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم رأسه من القبة فقال لهم:
"أيها الناس انصرفوا لقد عصمنى الله" .
وقوله: {إِنَّ ٱللَّهَ لاَ يَهْدِي ٱلْقَوْمَ ٱلْكَافِرِينَ} تذييل قصد به تعليل عصمته صلى الله عليه وسلم وتثبيت قلبه أى: إن الله - تعالى - لا يهدى القوم الكافرين إلى طريق الحق بسبب عنادهم وإيثارهم الغى على الرشد. ولا يوصلهم إلى ما يريدونه من قتلك ومن القضاء على دعوتك، بل سينصرك عليهم ويجعل العاقبة لك.
وبعد هذا التثبيت والتكريم لنبيه. أمره - سبحانه - أن يصارح أهل الكتاب بما هم عليه من باطل وأن يدعوهم إلى اتباع الحق الذى جاء به فقال - تعالى -:
{قُلْ يَـٰأَهْلَ ٱلْكِتَابِ لَسْتُمْ...}