خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

أَوْ تَكُونَ لَكَ جَنَّةٌ مِّن نَّخِيلٍ وَعِنَبٍ فَتُفَجِّرَ ٱلأَنْهَارَ خِلالَهَا تَفْجِيراً
٩١
-الإسراء

خواطر محمد متولي الشعراوي

سبق أن طلبوا الماء لأنفسهم، وهنا يطلبون للرسول {جَنَّةٌ} أي: بستان أو حديقة من النخيل والعنب؛ لأنهما الصِّنْفان المشهوران عند العرب {فَتُفَجِّرَ ٱلأَنْهَارَ خِلالَهَا تَفْجِيراً} [الإسراء: 91] أي: خلال هذه الحديقة حتى تستمر ولا تذبل.
ويواصلون تحديهم لرسول الله صلى الله عليه وسلم، فيقولون:
{أَوْ تُسْقِطَ ٱلسَّمَآءَ كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفاً أَوْ تَأْتِيَ ...}.