خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَلاَ تُجَادِلُوۤاْ أَهْلَ ٱلْكِتَابِ إِلاَّ بِٱلَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِلاَّ ٱلَّذِينَ ظَلَمُواْ مِنْهُمْ وَقُولُوۤاْ آمَنَّا بِٱلَّذِيۤ أُنزِلَ إِلَيْنَا وَأُنزِلَ إِلَيْكُمْ وَإِلَـٰهُنَا وَإِلَـٰهُكُمْ وَاحِدٌ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ
٤٦
وَكَذَلِكَ أَنزَلْنَآ إِلَيْكَ ٱلْكِتَابَ فَٱلَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ ٱلْكِتَابَ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَمِنْ هَـٰؤُلاۤءِ مَن يُؤْمِنُ بِهِ وَمَا يَجْحَدُ بِآيَاتِنَآ إِلاَّ ٱلْكَافِرونَ
٤٧
وَمَا كُنتَ تَتْلُواْ مِن قَبْلِهِ مِن كِتَابٍ وَلاَ تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ إِذاً لاَّرْتَابَ ٱلْمُبْطِلُونَ
٤٨
بَلْ هُوَ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ فِي صُدُورِ ٱلَّذِينَ أُوتُواْ ٱلْعِلْمَ وَمَا يَجْحَدُ بِآيَاتِنَآ إِلاَّ ٱلظَّالِمُونَ
٤٩
وَقَالُواْ لَوْلاَ أُنزِلَ عَلَيْهِ آيَاتٌ مِّن رَّبِّهِ قُلْ إِنَّمَا ٱلآيَاتُ عِندَ ٱللَّهِ وَإِنَّمَآ أَنَاْ نَذِيرٌ مُّبِينٌ
٥٠
أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّآ أَنزَلْنَا عَلَيْكَ ٱلْكِتَابَ يُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ إِنَّ فِي ذٰلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَىٰ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ
٥١
قُلْ كَفَىٰ بِٱللَّهِ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ شَهِيداً يَعْلَمُ مَا فِي ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ وَٱلَّذِينَ آمَنُواْ بِٱلْبَاطِلِ وَكَفَرُواْ بِٱللَّهِ أُوْلَـٰئِكَ هُمُ ٱلْخَاسِرُونَ
٥٢
وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِٱلْعَذَابِ وَلَوْلاَ أَجَلٌ مُّسَمًّى لَّجَآءَهُمُ ٱلْعَذَابُ وَلَيَأْتِيَنَّهُمْ بَغْتَةً وَهُمْ لاَ يَشْعُرُونَ
٥٣
يَسْتَعْجِلُونَكَ بِٱلْعَذَابِ وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمُحِيطَةٌ بِٱلْكَافِرِينَ
٥٤
يَوْمَ يَغْشَاهُمُ ٱلْعَذَابُ مِن فَوْقِهِمْ وَمِن تَحْتِ أَرْجُلِهِمْ وَيِقُولُ ذُوقُواْ مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ
٥٥
يٰعِبَادِيَ ٱلَّذِينَ آمَنُوۤاْ إِنَّ أَرْضِي وَاسِعَةٌ فَإِيَّايَ فَٱعْبُدُونِ
٥٦
كُلُّ نَفْسٍ ذَآئِقَةُ ٱلْمَوْتِ ثُمَّ إِلَيْنَا تُرْجَعُونَ
٥٧
وَٱلَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّالِحَاتِ لَنُبَوِّئَنَّهُمْ مِّنَ ٱلْجَنَّةِ غُرَفَاً تَجْرِي مِن تَحْتِهَا ٱلأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا نِعْمَ أَجْرُ ٱلْعَامِلِينَ
٥٨
ٱلَّذِينَ صَبَرُواْ وَعَلَىٰ رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ
٥٩
وَكَأَيِّن مِّن دَآبَّةٍ لاَّ تَحْمِلُ رِزْقَهَا ٱللَّهُ يَرْزُقُهَا وَإِيَّاكُمْ وَهُوَ ٱلسَّمِيعُ ٱلْعَلِيمُ
٦٠
وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ مَّنْ خَلَقَ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضَ وَسَخَّرَ ٱلشَّمْسَ وَٱلْقَمَرَ لَيَقُولُنَّ ٱللَّهُ فَأَنَّىٰ يُؤْفَكُونَ
٦١
ٱللَّهُ يَبْسُطُ ٱلرِّزْقَ لِمَن يَشَآءُ مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَهُ إِنَّ ٱللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ
٦٢
وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ مَّن نَّزَّلَ مِنَ ٱلسَّمَآءِ مَآءً فَأَحْيَا بِهِ ٱلأَرْضَ مِن بَعْدِ مَوْتِهَا لَيَقُولُنَّ ٱللَّهُ قُلِ ٱلْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لاَ يَعْقِلُونَ
٦٣
وَمَا هَـٰذِهِ ٱلْحَيَاةُ ٱلدُّنْيَآ إِلاَّ لَهْوٌ وَلَعِبٌ وَإِنَّ ٱلدَّارَ ٱلآخِرَةَ لَهِيَ ٱلْحَيَوَانُ لَوْ كَانُواْ يَعْلَمُونَ
٦٤
فَإِذَا رَكِبُواْ فِي ٱلْفُلْكِ دَعَوُاْ ٱللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ ٱلدِّينَ فَلَمَّا نَجَّاهُمْ إِلَى ٱلْبَرِّ إِذَا هُمْ يُشْرِكُونَ
٦٥
لِيَكْفُرُواْ بِمَآ آتَيْنَاهُمْ وَلِيَتَمَتَّعُواْ فَسَوْفَ يَعلَمُونَ
٦٦
أَوَلَمْ يَرَوْاْ أَنَّا جَعَلْنَا حَرَماً آمِناً وَيُتَخَطَّفُ ٱلنَّاسُ مِنْ حَوْلِهِمْ أَفَبِٱلْبَاطِلِ يُؤْمِنُونَ وَبِنِعْمَةِ ٱللَّهِ يَكْفُرُونَ
٦٧
وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ ٱفْتَرَىٰ عَلَى ٱللَّهِ كَذِباً أَوْ كَذَّبَ بِٱلْحَقِّ لَمَّا جَآءَهُ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِّلْكَافِرِينَ
٦٨
وَٱلَّذِينَ جَاهَدُواْ فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ ٱللَّهَ لَمَعَ ٱلْمُحْسِنِينَ
٦٩
-العنكبوت

الصراط المستقيم في تبيان القرآن الكريم

{وَلاَ تُجَادِلُوۤاْ أَهْلَ ٱلْكِتَابِ إِلاَّ بِٱلَّتِي}: بالطريقة التي {هِيَ أَحْسَنُ}: كالعوة إلى الاسلام وبيان الحجج، ثم أخذ الجزيو ثم السيف، وقيل: نسخ بالسيف {إِلاَّ ٱلَّذِينَ ظَلَمُواْ مِنْهُمْ}: بالامتناع عما يلزمهم شرعا {وَقُولُوۤاْ آمَنَّا بِٱلَّذِيۤ أُنزِلَ إِلَيْنَا وَأُنزِلَ إِلَيْكُمْ}: لا تصدقوهم ولا تكذبوهم {وَإِلَـٰهُنَا وَإِلَـٰهُكُمْ وَاحِدٌ وَنَحْنُ}: خاصة {لَهُ مُسْلِمُونَ}: وهذه مجادلة حسنا {وَكَذَلِكَ}: الإنزال لكتبهم {أَنزَلْنَآ إِلَيْكَ ٱلْكِتَابَ}: المصدق للكتب {فَٱلَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ ٱلْكِتَابَ}: مؤمنوهم {يُؤْمِنُونَ بِهِ وَمِنْ هَـٰؤُلاۤءِ}: العرب {مَن يُؤْمِنُ بِهِ وَمَا يَجْحَدُ بِآيَاتِنَآ}: مع ظهورها {إِلاَّ ٱلْكَافِرونَ}: المتوغلون في الكفر {وَمَا كُنتَ تَتْلُواْ مِن قَبْلِهِ}: قبل نزوله {مِن كِتَابٍ وَلاَ تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ}: ذكر اليمين لنفي التجوز {إِذاً }: لو كان شيء منهما {لاَّرْتَابَ ٱلْمُبْطِلُونَ}: أهل الكتاب المريدون لإبطال دينك لما في التوراة أن محمد لا يخط ولا يقرأ {بَلْ هُوَ}: القرآن {آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ فِي صُدُورِ ٱلَّذِينَ أُوتُواْ ٱلْعِلْمَ}: المؤمنين، إذا أنا جيلهم في صدورهم {وَمَا يَجْحَدُ بِآيَاتِنَآ إِلاَّ ٱلظَّالِمُونَ}: خصة بالظلم؛ لأنه جحد بعد الحجج والأول بالكفر؛ لأنه قسيم المؤمنين {وَقَالُواْ}: المشركون {لَوْلاَ}: هلا {أُنزِلَ عَلَيْهِ آيَاتٌ مِّن رَّبِّهِ}: كالعصا والناقة {قُلْ إِنَّمَا ٱلآيَاتُ عِندَ ٱللَّهِ}: لا بقدرتي {وَإِنَّمَآ أَنَاْ نَذِيرٌ مُّبِينٌ}: بالعذاب {أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ}: فيما طلبوا {أَنَّآ أَنزَلْنَا عَلَيْكَ ٱلْكِتَابَ يُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ}: فإنه من أمي مثلك آية واضحة {إِنَّ فِي ذٰلِكَ}: القرآن {لَرَحْمَةً وَذِكْرَىٰ}: تذكرة {لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ * قُلْ كَفَىٰ بِٱللَّهِ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ شَهِيداً}: بتبليغي وتكذيبكم {يَعْلَمُ مَا فِي ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ وَٱلَّذِينَ آمَنُواْ بِٱلْبَاطِلِ وَكَفَرُواْ بِٱللَّهِ}: بتكذيب رسله {أُوْلَـٰئِكَ هُمُ ٱلْخَاسِرُونَ}: باشتراء الكفر بالإيمان {وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِٱلْعَذَابِ وَلَوْلاَ أَجَلٌ مُّسَمًّى}: له {لَّجَآءَهُمُ ٱلْعَذَابُ}: عاجلاً {وَلَيَأْتِيَنَّهُمْ بَغْتَةً وَهُمْ لاَ يَشْعُرُونَ}: به {يَسْتَعْجِلُونَكَ بِٱلْعَذَابِ}: كرره تعجيبا {وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمُحِيطَةٌ بِٱلْكَافِرِينَ * يَوْمَ يَغْشَاهُمُ ٱلْعَذَابُ مِن فَوْقِهِمْ وَمِن تَحْتِ أَرْجُلِهِمْ وَيِقُولُ}: الله تقريعا {ذُوقُواْ}: وبال {مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ * يٰعِبَادِيَ ٱلَّذِينَ آمَنُوۤاْ إِنَّ أَرْضِي وَاسِعَةٌ}: فإن لم تتمكنوا من عبادتي في أرْضٍ {فَإِيَّايَ فَٱعْبُدُونِ}: في غيرها ومن فر بدينه ولو قدر شر فله الجنة ورفاقه إبراهيم ومحمد صلى الله عليهما وسلم {كُلُّ نَفْسٍ ذَآئِقَةُ ٱلْمَوْتِ}: فلا تخافوا من بعد الوطن {ثُمَّ إِلَيْنَا تُرْجَعُونَ * وَٱلَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّالِحَاتِ لَنُبَوِّئَنَّهُمْ}: بالنون، لننزلنهم، وبالثاء المثلثية: لنقيمنهم {مِّنَ ٱلْجَنَّةِ غُرَفَاً تَجْرِي مِن تَحْتِهَا ٱلأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا نِعْمَ أَجْرُ ٱلْعَامِلِينَ}: ذلك هم {ٱلَّذِينَ صَبَرُواْ}: على المشاق كالهجرة {وَعَلَىٰ رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ * وَكَأَيِّن}: كثيرا {مِّن دَآبَّةٍ لاَّ تَحْمِلُ}: معها {رِزْقَهَا ٱللَّهُ يَرْزُقُهَا وَإِيَّاكُمْ}: فهاجروا ولا تخافوا من فقد الزاد كسائر الحيوان المدخر منه النمل والفأر والنسر {وَهُوَ ٱلسَّمِيعُ}: لقولكم {ٱلْعَلِيمُ}: بكم فلا يغفل عنكم {وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ مَّنْ خَلَقَ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضَ وَسَخَّرَ ٱلشَّمْسَ وَٱلْقَمَرَ لَيَقُولُنَّ ٱللَّهُ فَأَنَّىٰ يُؤْفَكُونَ}: يصرفون عن توحيده {ٱللَّهُ يَبْسُطُ ٱلرِّزْقَ لِمَن يَشَآءُ مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ}: يضيق {لَهُ}: الضمير لمن من باب: عندي درهم ونصفه أي: نصف درهم آخر او على التعاقب {إِنَّ ٱللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ}: منه من يستحق البسط والتضييق {وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ مَّن نَّزَّلَ مِنَ ٱلسَّمَآءِ مَآءً فَأَحْيَا بِهِ ٱلأَرْضَ مِن بَعْدِ مَوْتِهَا لَيَقُولُنَّ ٱللَّهُ قُلِ ٱلْحَمْدُ لِلَّهِ}: على ظهور حجتي {بَلْ أَكْثَرُهُمْ لاَ يَعْقِلُونَ}: فيشركون بعد هذا الإقرار {وَمَا هَـٰذِهِ}: إشارة للتحقير {ٱلْحَيَاةُ ٱلدُّنْيَآ إِلاَّ لَهْوٌ وَلَعِبٌ}: كم يلعب الصبي مبتهجا به وما معه إلا التعب {وَإِنَّ ٱلدَّارَ ٱلآخِرَةَ لَهِيَ ٱلْحَيَوَانُ}: الحياة الحقيقة أي: دراها {لَوْ كَانُواْ يَعْلَمُونَ}: لعملوا لها {فَإِذَا رَكِبُواْ فِي ٱلْفُلْكِ دَعَوُاْ ٱللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ ٱلدِّينَ}: أي: صورة {فَلَمَّا نَجَّاهُمْ إِلَى ٱلْبَرِّ إِذَا هُمْ يُشْرِكُونَ}: يعادون إلى الشرك {لِيَكْفُرُواْ بِمَآ آتَيْنَاهُمْ}: من نعمة النجاة {وَلِيَتَمَتَّعُواْ}: بنوادهم على عبادة الأصنام أو أمر للتهديد {فَسَوْفَ يَعلَمُونَ}: عاقبتهم {أَوَلَمْ يَرَوْاْ أَنَّا جَعَلْنَا}: بلدهم {حَرَماً آمِناً}: لا يغار عليه {وَيُتَخَطَّفُ}: يختلس {ٱلنَّاسُ مِنْ حَوْلِهِمْ}: قتلا وسبيا {أَفَبِٱلْبَاطِلِ}: كالصنم {يُؤْمِنُونَ وَبِنِعْمَةِ ٱللَّهِ يَكْفُرُونَ}: بالشرك، والتقديم فيهما للاهتمام {وَمَنْ}: لا {أَظْلَمُ مِمَّنْ ٱفْتَرَىٰ عَلَى ٱللَّهِ كَذِباً}: كالإشراك {أَوْ كَذَّبَ بِٱلْحَقِّ}: القرآن أو الرسُول {لَمَّا جَآءَهُ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى}: منزلاً {لِّلْكَافِرِينَ}: والمفترى والمكذب منهم {وَٱلَّذِينَ جَاهَدُواْ فِينَا}: حقّنا، ظاهرا أو باطناً {لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا}: المواصلة إلينا أو نزيد هدايتهم وعلمهم {وَإِنَّ ٱللَّهَ لَمَعَ ٱلْمُحْسِنِينَ}: بلإعانة، وفي الحديث "الإحسان أنْ تعبد الله" إلى آخره، وقال عيسى عليه الصلاة والسلام "الإحسان: أنْ تُحْسنَ إلى مَن أَساءَ إليك". والله أعْلَمُ بالصَّواب، وألْيهِ المرجعُ والمآب.