خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

الۤـمۤ
١
تَنزِيلُ ٱلْكِتَابِ لاَ رَيْبَ فِيهِ مِن رَّبِّ ٱلْعَالَمِينَ
٢
أَمْ يَقُولُونَ ٱفْتَرَاهُ بَلْ هُوَ ٱلْحَقُّ مِن رَّبِّكَ لِتُنذِرَ قَوْماً مَّآ أَتَاهُم مِّن نَّذِيرٍ مِّن قَبْلِكَ لَعَلَّهُمْ يَهْتَدُونَ
٣
ٱللَّهُ ٱلَّذِي خَلَقَ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ ٱسْتَوَىٰ عَلَى ٱلْعَرْشِ مَا لَكُمْ مِّن دُونِهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ شَفِيعٍ أَفَلاَ تَتَذَكَّرُونَ
٤
يُدَبِّرُ ٱلأَمْرَ مِنَ ٱلسَّمَآءِ إِلَى ٱلأَرْضِ ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِّمَّا تَعُدُّونَ
٥
ذٰلِكَ عَالِمُ ٱلْغَيْبِ وَٱلشَّهَادَةِ ٱلْعَزِيزُ ٱلرَّحِيمُ
٦
ٱلَّذِيۤ أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ وَبَدَأَ خَلْقَ ٱلإِنْسَانِ مِن طِينٍ
٧
ثُمَّ جَعَلَ نَسْلَهُ مِن سُلاَلَةٍ مِّن مَّآءٍ مَّهِينٍ
٨
ثُمَّ سَوَّاهُ وَنَفَخَ فِيهِ مِن رُّوحِهِ وَجَعَلَ لَكُمُ ٱلسَّمْعَ وَٱلأَبْصَارَ وَٱلأَفْئِدَةَ قَلِيلاً مَّا تَشْكُرُونَ
٩
وَقَالُوۤاْ أَءِذَا ضَلَلْنَا فِي ٱلأَرْضِ أَءِنَّا لَفِي خَلْقٍ جَدِيدٍ بَلْ هُم بِلَقَآءِ رَبِّهِمْ كَافِرُونَ
١٠
قُلْ يَتَوَفَّاكُم مَّلَكُ ٱلْمَوْتِ ٱلَّذِي وُكِّلَ بِكُمْ ثُمَّ إِلَىٰ رَبِّكُمْ تُرْجَعُونَ
١١
وَلَوْ تَرَىٰ إِذِ ٱلْمُجْرِمُونَ نَاكِسُواْ رُءُوسِهِمْ عِندَ رَبِّهِمْ رَبَّنَآ أَبْصَرْنَا وَسَمِعْنَا فَٱرْجِعْنَا نَعْمَلْ صَالِحاً إِنَّا مُوقِنُونَ
١٢
وَلَوْ شِئْنَا لآتَيْنَا كُلَّ نَفْسٍ هُدَاهَا وَلَـٰكِنْ حَقَّ ٱلْقَوْلُ مِنِّي لأَمْلأَنَّ جَهَنَّمَ مِنَ ٱلْجِنَّةِ وَٱلنَّاسِ أَجْمَعِينَ
١٣
فَذُوقُواْ بِمَا نَسِيتُمْ لِقَآءَ يَوْمِكُمْ هَـٰذَآ إِنَّا نَسِينَاكُمْ وَذُوقُـواْ عَذَابَ ٱلْخُلْدِ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ
١٤
إِنَّمَا يُؤْمِنُ بِآيَاتِنَا ٱلَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُواْ بِهَا خَرُّواْ سُجَّداً وَسَبَّحُواْ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَهُمْ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ
١٥
تَتَجَافَىٰ جُنُوبُهُمْ عَنِ ٱلْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفاً وَطَمَعاً وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ
١٦
فَلاَ تَعْلَمُ نَفْسٌ مَّآ أُخْفِيَ لَهُم مِّن قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَآءً بِمَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ
١٧
-السجدة

الصراط المستقيم في تبيان القرآن الكريم

إلا { أَفَمَن كَانَ } [السجدة: 18] إلى ثلاثَ آياتٍ.
لمَّا ذكر اختصاصه تعالى بعلم الغيب، بينه بأن أعظم المغيبات وهو الكتاب المخبر عما كان، وعما سيكون منزل من عنده تعالى فقال: {بِسمِ ٱللهِ ٱلرَّحْمٰنِ ٱلرَّحِيـمِ * الۤـمۤ * تَنزِيلُ ٱلْكِتَابِ}: القرآن: مبتدأ {لاَ رَيْبَ فِيهِ}: معترضة {مِن رَّبِّ ٱلْعَالَمِينَ}: خبر {أَمْ}: بل {يَقُولُونَ ٱفْتَرَاهُ}: محمد {بَلْ هُوَ ٱلْحَقُّ مِن رَّبِّكَ لِتُنذِرَ قَوْماً مَّآ أَتَاهُم مِّن نَّذِيرٍ مِّن قَبْلِكَ}: من زمن عيسى أو إسماعيل {لَعَلَّهُمْ يَهْتَدُونَ * ٱللَّهُ ٱلَّذِي خَلَقَ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ}: من الأحد غلى آخر الجمعة وتأويله صعب {ثُمَّ ٱسْتَوَىٰ عَلَى ٱلْعَرْشِ}: استواء يليق به كما مر {مَا لَكُمْ}: إذا عصيتموه {مِّن دُونِهِ مِن وَلِيٍّ}: ينصركم {وَلاَ شَفِيعٍ}: إلا بإذنه {أَفَلاَ تَتَذَكَّرُونَ}: تتعظون {يُدَبِّرُ ٱلأَمْرَ}: أمر الدنيا {مِنَ ٱلسَّمَآءِ}: بأسباب سماوية نازلة {إِلَى ٱلأَرْضِ}: مدة الدنيا {ثُمَّ يَعْرُجُ}: يرجع {إِلَيْهِ}: الأمر كله {فِي يَوْمٍ}: وقت من أوقات القيامة {كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِّمَّا تَعُدُّونَ}: في الدنيا، وكل يوم خمسين الف سنة كما في "سأل"، هذا للكافر، وأما للمؤمن فأخف من صلاته مكتوبة، أو هو نزول الملك بتدبير الدنيا، من السماء ثم عروجه كل يوم، والمسافة خمسمائة، وفي المعارج عروجهم إلى العرش {ذٰلِكَ}: المدبر {عَالِمُ ٱلْغَيْبِ}: ما غاب عنكم {وَٱلشَّهَادَةِ}: ما حضر {ٱلْعَزِيزُ ٱلرَّحِيمُ * ٱلَّذِيۤ أَحْسَنَ}: أتقن أو علم {كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ}: فعلا وصفة واسما بدل اشتمال {وَبَدَأَ خَلْقَ ٱلإِنْسَانِ}: آدم {مِن طِينٍ * ثُمَّ جَعَلَ نَسْلَهُ}: ذريته الناسلة، أي: المتصلة {مِن سُلاَلَةٍ}: شيء مستل منفصل {مِّن مَّآءٍ مَّهِينٍ}: حقير كما أن آدم من سلالة من طين {ثُمَّ سَوَّاهُ}: قومه بتصوير أعضائه {وَنَفَخَ فِيهِ مِن رُّوحِهِ}: إضافة تشريف كما مر {وَجَعَلَ لَكُمُ ٱلسَّمْعَ وَٱلأَبْصَارَ وَٱلأَفْئِدَةَ}: لتشكروه بصرفها فيما خلقت له {قَلِيلاً مَّا}: كما مر {تَشْكُرُونَ * وَقَالُوۤاْ أَءِذَا ضَلَلْنَا}: غبنا {فِي ٱلأَرْضِ أَءِنَّا لَفِي خَلْقٍ جَدِيدٍ}: كما مر {بَلْ هُم بِلَقَآءِ رَبِّهِمْ}: بالبعث {كَافِرُونَ}: جاحدون {قُلْ يَتَوَفَّاكُم}: لا يبقى منكم أحَداً {مَّلَكُ ٱلْمَوْتِ ٱلَّذِي وُكِّلَ بِكُمْ}: بقبض أرواحكم، وفي الحديث:
"إنه يتفحصنا كل يوم خمس مرات" ، وهو تعالى يتوفى الأنفس بخلق الموت، وأمر الوسائط والملائكة أعوان ملك الموت في جذب الروح، وهو يتناوله فلا ينافيها { ٱللَّهُ يَتَوَفَّى ٱلأَنفُسَ } }: [الزمر: 42] و { تَوَفَّتْهُ رُسُلُنَا } }: [الأنعام: 61] {ثُمَّ إِلَىٰ رَبِّكُمْ تُرْجَعُونَ}: للجزاء {وَلَوْ تَرَىٰ إِذِ ٱلْمُجْرِمُونَ}: الكفرة {نَاكِسُواْ رُءُوسِهِمْ عِندَ رَبِّهِمْ}: في القيامة خجلا قائلين {رَبَّنَآ أَبْصَرْنَا}: ما كذبناه {وَسَمِعْنَا}: منك تصديقه {فَٱرْجِعْنَا نَعْمَلْ صَالِحاً إِنَّا مُوقِنُونَ}: لرأيت أمرا فظيعا {وَلَوْ شِئْنَا لآتَيْنَا كُلَّ نَفْسٍ هُدَاهَا}: ما تهتدي به {وَلَـٰكِنْ حَقَّ}: ثبت {ٱلْقَوْلُ}: القضاء {مِنِّي}: وهو {لأَمْلأَنَّ جَهَنَّمَ مِنَ ٱلْجِنَّةِ وَٱلنَّاسِ}: من هؤلاء المجرمين {أَجْمَعِينَ}: كما، ولو شاء لهدى المعتزلة بهذه الآية، يقال لهم {فَذُوقُواْ بِمَا نَسِيتُمْ لِقَآءَ يَوْمِكُمْ هَـٰذَآ}: بترك الإيمان به {إِنَّا نَسِينَاكُمْ}: تركناكم في العذاب {وَذُوقُـواْ عَذَابَ ٱلْخُلْدِ}: عذابا خالدا {بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ * إِنَّمَا يُؤْمِنُ بِآيَاتِنَا}: إيمانا كاملا {ٱلَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُواْ}: وعظوا {بِهَا خَرُّواْ سُجَّداً وَسَبَّحُواْ}: نزهوا ربهم ملتبسين {بِحَمْدِ رَبِّهِمْ}: كقولهم: سبحان الله وبحمده {وَهُمْ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ}: عن طاعته {تَتَجَافَىٰ}: تتنحى {جُنُوبُهُمْ}: أسند إليها مبالغة {عَنِ ٱلْمَضَاجِعِ}: فراش نومهم لصلاة التهجد {يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفاً}: من عاقبه {وَطَمَعاً}: في ثوابه {وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ}: في البر {فَلاَ تَعْلَمُ نَفْسٌ مَّآ أُخْفِيَ لَهُم مِّن قُرَّةِ أَعْيُنٍ}: ما تقربه عيونهم كما مر {جَزَآءً}: علة أُخفى {بِمَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ}: خفيًّا بلا مُراءاة