خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

يَٰقَوْمِ ٱدْخُلُوا ٱلأَرْضَ ٱلمُقَدَّسَةَ ٱلَّتِي كَتَبَ ٱللَّهُ لَكُمْ وَلاَ تَرْتَدُّوا عَلَىٰ أَدْبَارِكُمْ فَتَنْقَلِبُوا خَٰسِرِينَ
٢١
قَالُوا يَامُوسَىٰ إِنَّ فِيهَا قَوْماً جَبَّارِينَ وَإِنَّا لَن نَّدْخُلَهَا حَتَّىٰ يَخْرُجُواْ مِنْهَا فَإِن يَخْرُجُواْ مِنْهَا فَإِنَّا دَاخِلُونَ
٢٢
قَالَ رَجُلاَنِ مِنَ ٱلَّذِينَ يَخَافُونَ أَنْعَمَ ٱللَّهُ عَلَيْهِمَا ٱدْخُلُواْ عَلَيْهِمُ ٱلْبَابَ فَإِذَا دَخَلْتُمُوهُ فَإِنَّكُمْ غَالِبُونَ وَعَلَى ٱللَّهِ فَتَوَكَّلُوۤاْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ
٢٣
قَالُواْ يَامُوسَىۤ إِنَّا لَنْ نَّدْخُلَهَآ أَبَداً مَّا دَامُواْ فِيهَا فَٱذْهَبْ أَنتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلاۤ إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ
٢٤
قَالَ رَبِّ إِنِّي لاۤ أَمْلِكُ إِلاَّ نَفْسِي وَأَخِي فَٱفْرُقْ بَيْنَنَا وَبَيْنَ ٱلْقَوْمِ ٱلْفَاسِقِينَ
٢٥
قَالَ فَإِنَّهَا مُحَرَّمَةٌ عَلَيْهِمْ أَرْبَعِينَ سَنَةً يَتِيهُونَ فِي ٱلأَرْضِ فَلاَ تَأْسَ عَلَى ٱلْقَوْمِ ٱلْفَاسِقِينَ
٢٦
-المائدة

الصراط المستقيم في تبيان القرآن الكريم

8;قَوْمِ ٱدْخُلُوا ٱلأَرْضَ ٱلمُقَدَّسَةَ}: بيت المقدس أو الشام، {ٱلَّتِي كَتَبَ ٱللَّهُ}: في اللوح أنها، {لَكُمْ}: إن آمنتم وأطعتم، فلا ينافيه: {فَإِنَّهَا مُحَرَّمَةٌ عَلَيْهِمْ أَرْبَعِينَ سَنَةً} [المائدة: 26] قسمة أو وهبة، إذ أربعين ظرف محرمة، {وَلاَ تَرْتَدُّوا عَلَىٰ أَدْبَارِكُمْ}: خوفا من الجبابرة، {فَتَنْقَلِبُوا خَٰسِرِينَ}: ثواب الدارين، {قَالُوا يَامُوسَىٰ إِنَّ فِيهَا قَوْماً جَبَّارِينَ}: متغلبين لا نقاومهم، ةالجبَّارُ: مَنْ جبر النَّاسَ على ما يُريدهُ، {وَإِنَّا لَن نَّدْخُلَهَا حَتَّىٰ يَخْرُجُواْ مِنْهَا فَإِن يَخْرُجُواْ مِنْهَا فَإِنَّا دَاخِلُونَ * قَالَ رَجُلاَنِ}: يوشع ابن أخت موسى، وكالب زوج أخت مريم، {مِنَ ٱلَّذِينَ يَخَافُونَ}: الله، {أَنْعَمَ ٱللَّهُ عَلَيْهِمَا}: بالثبات والعصمة، وهما من النقباء المذكورة، {ٱدْخُلُواْ عَلَيْهِمُ ٱلْبَابَ}: من باب قريتهم، {فَإِذَا دَخَلْتُمُوهُ فَإِنَّكُمْ غَالِبُونَ}: لإنجاز وعد الله وضَعْفِ قُلوبهم، {وَعَلَى ٱللَّهِ فَتَوَكَّلُوۤاْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ}: به، {قَالُواْ يَامُوسَىۤ إِنَّا لَنْ نَّدْخُلَهَآ أَبَداً مَّا دَامُواْ فِيهَا فَٱذْهَبْ أَنتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلاۤ}: الجبارين، {إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ * قَالَ}: موسى حينئذ {رَبِّ إِنِّي لاۤ أَمْلِكُ إِلاَّ نَفْسِي وَأَخِي}: لأن مالك طاعته كمالكه، ولم يقيد بالرجلين لما رأى من تلَوُّن قومه، أو الأخ مؤاخيه دينا فيدخلان، {فَٱفْرُقْ}: اقض، أو بَعِّدْ، {بَيْنَنَا وَبَيْنَ ٱلْقَوْمِ ٱلْفَاسِقِينَ * قَالَ}: الله، {فَإِنَّهَا}: الأرض المقدسة، {مُحَرَّمَةٌ عَلَيْهِمْ}: دخولها أبدا، {أَرْبَعِينَ سَنَةً}: ظرف لقوله: {يَتِيهُونَ}: يسيرون متحيرين، {فِي ٱلأَرْضِ}: فأهل التيه كلهم ماتوا فيه حتى موسى وهارون إلا يوشع وكالب، ويوشع سار بأولادهم الذين ما بلغوا عشرين يومئذ، وفتحها بعد موت موسى بشهرين، وقيل: هو ظرف محرمة، {فَلاَ تَأْسَ}: لا تحزن، {عَلَى ٱلْقَوْمِ ٱلْفَاسِقِينَ}: تسلية لموسى.