خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

قَالَ ٱلْمَلأُ ٱلَّذِينَ ٱسْتَكْبَرُواْ مِن قَوْمِهِ لِلَّذِينَ ٱسْتُضْعِفُواْ لِمَنْ آمَنَ مِنْهُمْ أَتَعْلَمُونَ أَنَّ صَالِحاً مُّرْسَلٌ مِّن رَّبِّهِ قَالُوۤاْ إِنَّا بِمَآ أُرْسِلَ بِهِ مُؤْمِنُونَ
٧٥
قَالَ ٱلَّذِينَ ٱسْتَكْبَرُوۤاْ إِنَّا بِٱلَّذِيۤ آمَنتُمْ بِهِ كَافِرُونَ
٧٦
فَعَقَرُواْ ٱلنَّاقَةَ وَعَتَوْاْ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِمْ وَقَالُواْ يَاصَالِحُ ٱئْتِنَا بِمَا تَعِدُنَآ إِن كُنتَ مِنَ ٱلْمُرْسَلِينَ
٧٧
فَأَخَذَتْهُمُ ٱلرَّجْفَةُ فَأَصْبَحُواْ فِي دَارِهِمْ جَاثِمِينَ
٧٨
فَتَوَلَّىٰ عَنْهُمْ وَقَالَ يَٰقَوْمِ لَقَدْ أَبْلَغْتُكُمْ رِسَالَةَ رَبِّي وَنَصَحْتُ لَكُمْ وَلَكِن لاَّ تُحِبُّونَ ٱلنَّٰصِحِينَ
٧٩
-الأعراف

الصراط المستقيم في تبيان القرآن الكريم

{قَالَ ٱلْمَلأُ}: الأشراف {ٱلَّذِينَ ٱسْتَكْبَرُواْ}: عن الإيمان {مِن قَوْمِهِ لِلَّذِينَ ٱسْتُضْعِفُواْ}: الرعايا {لِمَنْ آمَنَ}: بدل البعض من الذين، {مِنْهُمْ}: أي: من الذين استضعفوا: {أَتَعْلَمُونَ أَنَّ صَالِحاً مُّرْسَلٌ مِّن رَّبِّهِ}: استفهام استهزاء، {قَالُوۤاْ إِنَّا بِمَآ أُرْسِلَ بِهِ مُؤْمِنُونَ}: عدلوا من نعم؛ تنبيهاً على أنه أظهر من أن يسألَ، {قَالَ ٱلَّذِينَ ٱسْتَكْبَرُوۤاْ إِنَّا بِٱلَّذِيۤ آمَنتُمْ بِهِ كَافِرُونَ * فَعَقَرُواْ} نحرُوا {ٱلنَّاقَةَ}: برضا الجميع، {وَعَتَوْاْ}: استكبروا عن امتثال {أَمْرِ رَبِّهِمْ}: هو: { فَذَرُوهَا } [الأعراف: 73] إلى آخره، {وَقَالُواْ يَاصَالِحُ ٱئْتِنَا بِمَا تَعِدُنَآ}: أي: بقولك: ولا تمسوها... إلى آخره، {إِن كُنتَ مِنَ ٱلْمُرْسَلِينَ * فَأَخَذَتْهُمُ ٱلرَّجْفَةُ}: الزلزلة أولاً ثم الصيحة، لقوله: { فَأَخَذَتْهُمُ ٱلصَّيْحَةُ } [الحجر: 73، 83] [المؤمنين 41] فتقطعت قلوبهم في صدورهم {فَأَصْبَحُواْ فِي دَارِهِمْ}: أرضهم، {جَاثِمِينَ}: خامدين ميتين {فَتَوَلَّىٰ}: أعرض {عَنْهُمْ وَقَالَ}: بعد هلاكهم: {يَٰقَوْمِ لَقَدْ أَبْلَغْتُكُمْ رِسَالَةَ رَبِّي وَنَصَحْتُ لَكُمْ وَلَكِن لاَّ تُحِبُّونَ ٱلنَّٰصِحِينَ}: كخطاب نبينا عليه الصلاة والسلام أهل قليب بدر، أو قاله تحسرا.