خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

فَلَمَّآ أَلْقَواْ قَالَ مُوسَىٰ مَا جِئْتُمْ بِهِ ٱلسِّحْرُ إِنَّ ٱللَّهَ سَيُبْطِلُهُ إِنَّ ٱللَّهَ لاَ يُصْلِحُ عَمَلَ ٱلْمُفْسِدِينَ
٨١
وَيُحِقُّ ٱللَّهُ ٱلْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَلَوْ كَرِهَ ٱلْمُجْرِمُونَ
٨٢
فَمَآ آمَنَ لِمُوسَىٰ إِلاَّ ذُرِّيَّةٌ مِّن قَوْمِهِ عَلَىٰ خَوْفٍ مِّن فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِمْ أَن يَفْتِنَهُمْ وَإِنَّ فِرْعَوْنَ لَعَالٍ فِي ٱلأَرْضِ وَإِنَّهُ لَمِنَ ٱلْمُسْرِفِينَ
٨٣
-يونس

{إنَّ الله سيبطله} سيهلكه {إنَّ الله لا يصلح عمل المفسدين} لا يجعله ينفعهم.
{ويحق الله الحق} ويظهره بالدَّلائل الواضحة {بكلماته} بوعده.
{فما آمن لموسى إلاَّ ذرية من قومه} يعني: مَنْ آمن به من بني إسرائيل، وكانوا ذريَّة أولاد يعقوب {على خوفٍ من فرعون ومَلَئِهِمْ} ورؤسائهم {أن يفتنهم} يصرفهم عن دينهم بمحنةٍ وبليَّةٍ يوقعهم فيها {وإنَّ فرعون لعالٍ} متطاولٌ {في الأرض} في أرض مصر {وإنه لمن المسرفين} حيث كان عبداً فادَّعى الرُّبوبيَّة.