خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

ذَلِكَ جَزَآؤُهُم بِأَنَّهُمْ كَفَرُواْ بِآيَاتِنَا وَقَالُواْ أَءِذَا كُنَّا عِظَاماً وَرُفَاتاً أَءِنَّا لَمَبْعُوثُونَ خَلْقاً جَدِيداً
٩٨
أَوَلَمْ يَرَوْاْ أَنَّ ٱللَّهَ ٱلَّذِي خَلَقَ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضَ قَادِرٌ عَلَىٰ أَن يَخْلُقَ مِثْلَهُمْ وَجَعَلَ لَهُمْ أَجَلاً لاَّ رَيْبَ فِيهِ فَأَبَىٰ ٱلظَّالِمُونَ إِلاَّ كُفُوراً
٩٩
قُل لَّوْ أَنْتُمْ تَمْلِكُونَ خَزَآئِنَ رَحْمَةِ رَبِّي إِذاً لأمْسَكْتُمْ خَشْيَةَ ٱلإِنْفَاقِ وَكَانَ ٱلإنْسَانُ قَتُوراً
١٠٠
وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَىٰ تِسْعَ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ فَسْئَلْ بَنِي إِسْرَائِيلَ إِذْ جَآءَهُمْ فَقَالَ لَهُ فِرْعَونُ إِنِّي لأَظُنُّكَ يٰمُوسَىٰ مَسْحُوراً
١٠١
قَالَ لَقَدْ عَلِمْتَ مَآ أَنزَلَ هَـٰؤُلاۤءِ إِلاَّ رَبُّ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ بَصَآئِرَ وَإِنِّي لأَظُنُّكَ يٰفِرْعَونُ مَثْبُوراً
١٠٢
فَأَرَادَ أَن يَسْتَفِزَّهُم مِّنَ ٱلأَرْضِ فَأَغْرَقْنَاهُ وَمَن مَّعَهُ جَمِيعاً
١٠٣
وَقُلْنَا مِن بَعْدِهِ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ ٱسْكُنُواْ ٱلأَرْضَ فَإِذَا جَآءَ وَعْدُ ٱلآخِرَةِ جِئْنَا بِكُمْ لَفِيفاً
١٠٤
وَبِٱلْحَقِّ أَنْزَلْنَاهُ وَبِٱلْحَقِّ نَزَلَ وَمَآ أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ مُبَشِّراً وَنَذِيراً
١٠٥
وَقُرْآناً فَرَقْنَاهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَى ٱلنَّاسِ عَلَىٰ مُكْثٍ وَنَزَّلْنَاهُ تَنْزِيلاً
١٠٦
قُلْ آمِنُواْ بِهِ أَوْ لاَ تُؤْمِنُوۤاْ إِنَّ ٱلَّذِينَ أُوتُواْ ٱلْعِلْمَ مِن قَبْلِهِ إِذَا يُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ يَخِرُّونَ لِلأَذْقَانِ سُجَّداً
١٠٧
وَيَقُولُونَ سُبْحَانَ رَبِّنَآ إِن كَانَ وَعْدُ رَبِّنَا لَمَفْعُولاً
١٠٨
-الإسراء

{ذلك جزاؤهم} هذه الآية مفسَّرة في هذه السُّورة.
{أَوَلَمْ يروا} أَوَلَمْ يعلموا {أنَّ الله الذي خلق السموات والأرض قادرٌ على أن يخلق مثلهم} أَيْ: يخلقهم ثانياً، وأراد بـ {مثلهم} إيَّاهم، وتمَّ الكلام، ثمَّ قال: {وجعل لهم أجلاً لا ريب فيه} يعني: أجل الموت وأجل القيامة {فأبى الظالمون} المشركون {إلاَّ كفوراً} جحوداً بذلك الأجل، وهو البعث والقيامة.
{قل لو أنتم تملكون خزائن رحمة ربي} خزائن الرِّزق {إذاً لأمسكتم} لبخلتم {خشية الإِنفاق} أن تنفقوا فتفتقروا {وكان الإِنسان قتوراً} بخيلاً، ثمَّ ذكر قصَّة موسى عليه السَّلام وما آتاه من الآيات وإنكار فرعون ذلك، فقال:
{ولقد آتينا موسى تسع آيات بينات} وهي العصا واليد، وفلق البحر، والطمسة، وهي قوله:
{ ربَّنا اطمسْ على أموالِهم } والطُّوفان، والجراد، والقُمَّل، والضفادع، والدَّم {فاسأل} يا محمد {بني إسرائيل} المؤمنين من قريظة والنَّضير {إذ جاءهم} يعني: جاء آباءَهم، وهذا سؤال استشهاد ليعرف اليهود صحَّة ما يقول محمَّد عليه السَّلام بقول علمائهم {فقال له فرعون إني لأظنُّك يا موسى مسحوراً} ساحراً فقال موسى عليه السَّلام:
{لقد علمت ما أنزل هؤلاء} الآيات {إلاَّ رب السموات والأرض بصائر} عبراً ودلائل {وإني لأظنك} لأعلمك {يا فرعون مثبوراً} ملعوناً مطروداً.
{فأراد} فرعون {أن يستفزهم} يخرجهم، يعني: موسى وقومه {من الأرض} أرض مصر. وقوله:
{فإذا جاء وعد الآخرة} يريد: يوم القيامة. {جئنا بكم لفيفاً} مُجتمعين مُختلطين.
{وبالحق أنزلناه} أَيْ: أنزلنا القرآن بالدِّين القائم، والأمر الثَّابت {وبالحق نزل} وبمحمَّد نزل القرآن، أَيْ: عليه نزل، كما تقول: نزلتُ بزيدٍ.
{وقرآناً فرقناه} قطعناه آيةً آيةً، وسورةً سورةً في عشرين سنة {لتقرأه على الناس على مكث} تُؤَدةٍ وَتَرسُّلٍ ليفهموه {ونَزَّلْناهُ تنزيلاً} نجوماً بعد نجومٍ وشيئاً بعد شيءٍ.
{قل} لأهل مكَّة: {آمنوا} بالقرآن {أو لا تؤمنوا} به، وهذا تهديد، أَيْ: فقد أنذر الله، وبلَّغ رسوله {إنَّ الذين أوتوا العلم من قبله} من قبل القرآن. يعني: ناساً من أهل الكتاب حين سمعوا ما أنزل على النبيِّ صلى الله عليه وسلم خرُّوا سُجَّداً. وقوله:
{إن كان وعد ربنا لمفعولاً} أَيْ: وعده بإنزال القرآن وبعث محمِّد عليه السَّلام لمفعولاً.