خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

ٱلْحَمْدُ للَّهِ فَاطِرِ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ جَاعِلِ ٱلْمَلاَئِكَةِ رُسُلاً أُوْلِيۤ أَجْنِحَةٍ مَّثْنَىٰ وَثُلاَثَ وَرُبَاعَ يَزِيدُ فِي ٱلْخَلْقِ مَا يَشَآءُ إِنَّ ٱللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ
١
مَّا يَفْتَحِ ٱللَّهُ لِلنَّاسِ مِن رَّحْمَةٍ فَلاَ مُمْسِكَ لَهَا وَمَا يُمْسِكْ فَلاَ مُرْسِلَ لَهُ مِن بَعْدِهِ وَهُوَ ٱلْعَزِيزُ ٱلْحَكِيمُ
٢
يٰأَيُّهَا ٱلنَّاسُ ٱذْكُرُواْ نِعْمَتَ ٱللَّهِ عَلَيْكُمْ هَلْ مِنْ خَالِقٍ غَيْرُ ٱللَّهِ يَرْزُقُكُمْ مِّنَ ٱلسَّمَآءِ وَٱلأَرْضِ لاَ إِلَـٰهَ إِلاَّ هُوَ فَأَنَّىٰ تُؤْفَكُونَ
٣
وَإِن يُكَذِّبُوكَ فَقَدْ كُذِّبَتْ رُسُلٌ مِّن قَبْلِكَ وَإِلَى ٱللَّهِ تُرْجَعُ ٱلأُمُورُ
٤
-فاطر

{الحمد لله فاطر السموات والأرض} خالقهما على ابتداء {جاعل الملائكة رسلاً أولي} أصحاب {أجنحة مثنى وثلاث ورباع يزيد في الخلق} في خلق الملائكة وأجنحتها {ما يشاء}.
{ما يفتح الله للناس من رحمة} رزقٍ ومطرٍ، فلا يقدر أحدٌ أن يمسكه، والذي يمسك لا يرسله أحد.
{يا أيها الناس} خطاب أهل مكَّة {اذكروا نعمة الله عليكم} بالرِّزق والمطر وسائر ذلك. {هل من خالق غير الله} هل يخلق أحدٌ سواه، ثُمَّ {يرزقكم من السماء} المطر {و} من {الأرض} النَّبات {لا إله إلا هو فأنى تؤفكون} من أين يقع لكم الإِفك والكذب بتوحيد الله؟! ثمَّ عزَّى نبيَّه عليه السَّلام بقوله:
{وإن يكذبوك فقد كذبت رسل من قبلك وإلى الله ترجع الأمور}.