خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَقَالُواْ قُلُوبُنَا فِيۤ أَكِنَّةٍ مِمَّا تَدْعُونَا إِلَيْهِ وَفِي آذانِنَا وَقْرٌ وَمِن بَيْنِنَا وَبَيْنِكَ حِجَابٌ فَٱعْمَلْ إِنَّنَا عَامِلُونَ
٥
قُلْ إِنَّمَآ أَنَاْ بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَىٰ إِلَيَّ أَنَّمَآ إِلَـٰهُكُمْ إِلَـٰهٌ وَاحِدٌ فَٱسْتَقِيمُوۤاْ إِلَيْهِ وَٱسْتَغْفِرُوهُ وَوَيْلٌ لِّلْمُشْرِكِينَ
٦
ٱلَّذِينَ لاَ يُؤْتُونَ ٱلزَّكَاةَ وَهُمْ بِٱلآخِرَةِ هُمْ كَافِرُونَ
٧
-فصلت

{وقالوا قلوبنا في أكنَّة} أغطيةٍ. {وفي آذاننا وقر} صممٌ، أَيْ: نحن في ترك القبول منك بمنزلة مَن لا يفقه ولا يسمع. {ومن بيننا وبينك حجاب} خلافٌ في الدِّين فلا نجتمع معك ولا نوافقك {فاعمل} على دينك فـ {إننا عاملون} على ديننا. وقوله:
{فاستقيموا إليه} وجِّهوا إليه وجوهكم بالطَّاعة. {وويلٌ للمشركين}.
{الذين لا يؤتون الزكاة} لا يؤمنون بوجوبها فلا يُؤدُّونها.