خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

أَوْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَاناً وَإِنَاثاً وَيَجْعَلُ مَن يَشَآءُ عَقِيماً إِنَّهُ عَلِيمٌ قَدِيرٌ
٥٠
وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُكَلِّمَهُ ٱللَّهُ إِلاَّ وَحْياً أَوْ مِن وَرَآءِ حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولاً فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَآءُ إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ
٥١
وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَآ إِلَيْكَ رُوحاً مِّنْ أَمْرِنَا مَا كُنتَ تَدْرِي مَا ٱلْكِتَابُ وَلاَ ٱلإِيمَانُ وَلَـٰكِن جَعَلْنَاهُ نُوراً نَّهْدِي بِهِ مَن نَّشَآءُ مِنْ عِبَادِنَا وَإِنَّكَ لَتَهْدِيۤ إِلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ
٥٢
-الشورى

{أو يزوجهم ذكراناً وإناثاً} أَيْ: يجعل ما يهب من الولد بعضه ذكوراً، وبعضه إناثاً {ويجعل من يشاء عقيماً} لا يُولد له.
{وما كان لبشر أن يكلمه الله إلاَّ وحياً} بأن يوحي إليه في منامه {أو من وراء حجاب} كما كلَّم موسى عليه السَّلام {أو يرسل رسولاً} مَلَكاً {فيوحيَ بإذنه ما يشاء} فيكلِّمه عنه بما يشاء.
{وكذلك} وكما أوحينا إلى سائر الرُّسل {أوحينا إليك روحاً} ما يحيا به الخلق، أَيْ: يهتدون به، وهو القرآن {من أمرنا} أَيْ: فِعْلِنا في الوحي إليك. {ما كنت تدري ما الكتاب ولا الإيمان} قبل الوحي. ويعني: بالإيمان شرائعه ومعالمه {ولكن جعلناه} جعلنا الكتاب {نوراً} وقوله: {وإنك لتهدي} بوحينا إليك {إلى صراط مستقيم}. [يعني الإِسلام].