خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَٱلَّذِي قَالَ لِوَالِدَيْهِ أُفٍّ لَّكُمَآ أَتَعِدَانِنِيۤ أَنْ أُخْرَجَ وَقَدْ خَلَتِ ٱلْقُرُونُ مِن قَبْلِي وَهُمَا يَسْتَغِيثَانِ ٱللَّهَ وَيْلَكَ آمِنْ إِنَّ وَعْدَ ٱللَّهِ حَقٌّ فَيَقُولُ مَا هَـٰذَآ إِلاَّ أَسَاطِيرُ ٱلأَوَّلِينَ
١٧
أُوْلَـٰئِكَ ٱلَّذِينَ حَقَّ عَلَيْهِمُ ٱلْقَوْلُ فِيۤ أُمَمٍ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِمْ مِّنَ ٱلْجِنِّ وَٱلإِنسِ إِنَّهُمْ كَانُواْ خَاسِرِينَ
١٨
وَلِكُلٍّ دَرَجَٰتٌ مِّمَّا عَمِلُواْ وَلِيُوَفِّيَهُمْ أَعْمَٰلَهُمْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ
١٩
وَيَوْمَ يُعْرَضُ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ عَلَى ٱلنَّارِ أَذْهَبْتُمْ طَيِّبَـٰتِكُمْ فِي حَيَاتِكُمُ ٱلدُّنْيَا وَٱسْتَمْتَعْتُمْ بِهَا فَٱلْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ ٱلْهُونِ بِمَا كُنتُمْ تَسْتَكْبِرُونَ فِي ٱلأَرْضِ بِغَيْرِ ٱلْحَقِّ وَبِمَا كُنتُمْ تَفْسُقُونَ
٢٠
وَٱذْكُرْ أَخَا عَادٍ إِذْ أَنذَرَ قَوْمَهُ بِٱلأَحْقَافِ وَقَدْ خَلَتِ ٱلنُّذُرُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ أَلاَّ تَعْبُدُوۤاْ إِلاَّ ٱللَّهَ إِنَّيۤ أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ
٢١
قَالُوۤاْ أَجِئْتَنَا لِتَأْفِكَنَا عَنْ آلِهَتِنَا فَأْتِنَا بِمَا تَعِدُنَآ إِن كُنتَ مِنَ ٱلصَّادِقِينَ
٢٢
قَالَ إِنَّمَا ٱلْعِلْمُ عِندَ ٱللَّهِ وَأُبَلِّغُكُمْ مَّآ أُرْسِلْتُ بِهِ وَلَـٰكِنِّيۤ أَرَاكُمْ قَوْماً تَجْهَلُونَ
٢٣
فَلَمَّا رَأَوْهُ عَارِضاً مُّسْتَقْبِلَ أَوْدِيَتِهِمْ قَالُواْ هَـٰذَا عَارِضٌ مُّمْطِرُنَا بَلْ هُوَ مَا ٱسْتَعْجَلْتُم بِهِ رِيحٌ فِيهَا عَذَابٌ أَلِيمٌ
٢٤
تُدَمِّرُ كُلَّ شَيْءٍ بِأَمْرِ رَبِّهَا فَأْصْبَحُواْ لاَ يُرَىٰ إِلاَّ مَسَاكِنُهُمْ كَذَلِكَ نَجْزِي ٱلْقَوْمَ ٱلْمُجْرِمِينَ
٢٥
وَلَقَدْ مَكَّنَاهُمْ فِيمَآ إِن مَّكَّنَّاكُمْ فِيهِ وَجَعَلْنَا لَهُمْ سَمْعاً وَأَبْصَاراً وَأَفْئِدَةً فَمَآ أَغْنَىٰ عَنْهُمْ سَمْعُهُمْ وَلاَ أَبْصَارُهُمْ وَلاَ أَفْئِدَتُهُمْ مِّن شَيْءٍ إِذْ كَانُواْ يَجْحَدُونَ بِآيَاتِ ٱللَّهِ وَحَاقَ بِهم مَّا كَانُواْ بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ
٢٦
-الأحقاف

{والذي قال لوالديه} نزلت في كافرٍ عاقٍّ قال لوالديه: {أَتَعِدانِني أن أخرج} من قبري حيَّاً {وقد خلت القرون من قبلي} فلم يُبعث منهم أحدٌ {وهما يستغيثان الله} يعني: والديه يستغيثان بالله على إيمان ولدهما، ويقولان له: {ويلك آمن إنَّ وعد الله حق فيقول: ما هذا} الذي تدعونني إليه {إلاَّ أساطير الأولين}.
{أولئك الذين} أَيْ: مَنْ كان بهذه الصِّفة فهم الذين {حق عليهم القول} وجب عليهم العذاب {في أمم} كافرةٍ. {من الجن والإِنس}.
{ولكلٍّ} من المؤمنين والكافرين {درجات} منازل ومراتب من الثَّواب والعقاب {ممَّا عملوا}.
{ويوم يعرض الذين كفروا على النار} فيقال لهم: {أذهبتم طيباتكم في حياتكم الدنيا واستمتعتم بها} وذلك أنَّهم يفعلون ما يشتهون، لا يَتَوَقَّوْن حراماً، ولا يجتنبون مأثماً {فاليوم تجزون عذاب الهون} الهوان. الآية.
{واذكر أخا عاد} يعني: هوداً {إذ أنذر قومه بالأحقاف} أَيْ: منازلهم {وقد خلت النذر من بين يديه ومن خلفه} أَيْ: قد أُنذروا بالعذاب أنْ عَبَدوا غيرَ الله قبل إنذار هود وبعده.
{قالوا أجئتنا لتأفكنا} لتصرفنا {عن آلهتنا فأتنا بما تعدنا} من العذاب {إن كنت من الصادقين}.
{قال: إنما العلم عند الله} هو يعلم متى يأتيكم العذاب، {و} إنما أنا مُبلِّغٌ {أبلغكم ما أرسلت به ولكني أراكم قوماً تجهلون} مراشدكم حين أدلُّكم على الرَّشاد وأنتم تُعرضون.
{فلما رأوه} أَيْ: السَّحاب {عارضاً} قد عرض في السماء {مستقبل أوديتهم} يأتي من قبلها. {قالوا هذا عارض ممطرنا} سحابٌ يمطر علينا. قال الله تعالى: {بل هو ما أستعجلتم به} من العذاب.
{تدمّر} تُهلك {كلَّ شيء} مرَّت به من الرِّجال والدَّوابِّ. {فأصبحوا لا يُرى} أشخاصهم {إلاَّ مساكنهم} لأنَّ الرِّيح أهلكتهم وفرَّقتهم، وبقيت مساكنهم خاليةً.
{ولقد مكَّناهم} من القوَّة والعمر والمال {فيما إن مكَّناكم فيه} في الذي ما مكَّنَّاكم فيه.