خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ ٱلْقُرْآنَ أَمْ عَلَىٰ قُلُوبٍ أَقْفَالُهَآ
٢٤
إِنَّ ٱلَّذِينَ ٱرْتَدُّواْ عَلَىٰ أَدْبَارِهِمْ مِّن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ ٱلْهُدَى ٱلشَّيْطَانُ سَوَّلَ لَهُمْ وَأَمْلَىٰ لَهُمْ
٢٥
ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُواْ لِلَّذِينَ كَرِهُواْ مَا نَزَّلَ ٱللَّهُ سَنُطِيعُكُمْ فِي بَعْضِ ٱلأَمْرِ وَٱللَّهُ يَعْلَمُ إِسْرَارَهُمْ
٢٦
فَكَيْفَ إِذَا تَوَفَّتْهُمُ ٱلْمَلاَئِكَةُ يَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْ وَأَدْبَارَهُمْ
٢٧
-محمد

{أفلا يتدبرون القرآن} فيتَّعظوا بمواعظه {أم على قلوبٍ أقفالها} فليس تفهمها.
{إنَّ الذين ارتدوا على أدبارهم من بعد ما تبين لهم الهدى} يعني: كفَّار أهل الكتاب كفروا بمحمدٍ صلى الله عليه وسلم وهم يعرفونه {الشيطان سوَّل لهم} زيَّن لهم {وأملى لهم} أطال لهم الأمل.
{ذلك بأنهم قالوا للذين كرهوا ما نزَّل الله} يعني: المشركين {سنطيعكم في بعض الأمر} في التَّظاهر على عداوة محمَّد صلى الله عليه وسلم.
{فكيف} أَيْ: فيكف يكون حالهم {إذا توفتهم الملائكة}.