خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

ٱلَّذِينَ يَلْمِزُونَ ٱلْمُطَّوِّعِينَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ فِي الصَّدَقَاتِ وَالَّذِينَ لاَ يَجِدُونَ إِلاَّ جُهْدَهُمْ فَيَسْخَرُونَ مِنْهُمْ سَخِرَ ٱللَّهُ مِنْهُمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ
٧٩
ٱسْتَغْفِرْ لَهُمْ أَوْ لاَ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ إِن تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ سَبْعِينَ مَرَّةً فَلَن يَغْفِرَ ٱللَّهُ لَهُمْ ذٰلِكَ بِأَنَّهُمْ كَفَرُواْ بِٱللَّهِ وَرَسُولِهِ وَٱللَّهُ لاَ يَهْدِي ٱلْقَوْمَ ٱلْفَاسِقِينَ
٨٠
فَرِحَ ٱلْمُخَلَّفُونَ بِمَقْعَدِهِمْ خِلاَفَ رَسُولِ ٱللَّهِ وَكَرِهُوۤاْ أَن يُجَاهِدُواْ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ ٱللَّهِ وَقَالُواْ لاَ تَنفِرُواْ فِي ٱلْحَرِّ قُلْ نَارُ جَهَنَّمَ أَشَدُّ حَرّاً لَّوْ كَانُوا يَفْقَهُونَ
٨١
فَلْيَضْحَكُواْ قَلِيلاً وَلْيَبْكُواْ كَثِيراً جَزَآءً بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُونَ
٨٢
فَإِن رَّجَعَكَ ٱللَّهُ إِلَىٰ طَآئِفَةٍ مِّنْهُمْ فَٱسْتَأْذَنُوكَ لِلْخُرُوجِ فَقُلْ لَّن تَخْرُجُواْ مَعِيَ أَبَداً وَلَن تُقَاتِلُواْ مَعِيَ عَدُوّاً إِنَّكُمْ رَضِيتُمْ بِٱلْقُعُودِ أَوَّلَ مَرَّةٍ فَٱقْعُدُواْ مَعَ ٱلْخَالِفِينَ
٨٣
-التوبة

{الذين يلمزون} يعيبون ويغتابون {المطوعين} المتطوعين المُتنفلِّين {من المؤمنين في الصدقات} وذلك أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم حثَّ على الصَّدقة، فجاء بعض الصحابة بالمال الكثير، وبعضهم - وهم الفقراء - بالقليل، فاغتابهم المنافقون وقالوا: مَنْ أكثرَ [أكثر] رياءً، ومَنْ أقلَّ أراد أن يذكر نفسه، فأنزل الله تعالى هذه الآية. {والذين لا يجدون إلاَّ جهدهم} وهو القليل الذي يتعيَّش به {فيسخرون منهم سخر الله منهم} جازاهم جزاء سخريتهم حيث صاروا إلى النَّار، ثمَّ آيس الله رسوله من إيمانهم ومغفرتهم فقال:
{استغفر لهم أو لا تستغفر لهم} وهذا تخييرٌ لرسول الله صلى الله عليه وسلم، ثمَّ قال: {إن تستغفر لهم سبعين مرة} أَيْ: إن استكثرت من الدُّعاء بالاستغفار للمنافقين لن يغفر الله لهم.
{فرح المخلفون} يعني: الذين تخلَّفوا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم من المنافقين {بمقعدهم} بقعودهم {خلاف رسول الله} مخالفةً له {وقالوا: لا تنفروا} مع محمدٍ إلى تبوك {في الحرِّ قل نار جهنم أشدُّ حراً لو كانوا يفقهون} يعلمون أنَّ مصيرهم إليها.
{فليضحكوا قليلاً} في الدُّنيا، لأنَّها تنقطع عنهم {وليبكوا كثيراً} في النار بكاءً لا ينقطع {جزاءً بما كانوا يكسبون} في الدُّنيا من النِّفاق.
{فإن رجعك الله} ردَّك {إلى طائفة منهم} يعني: الذين تخلَّفوا بالمدينة {فاستأذنوك للخروج} إلى الغزو معك {فقل لن تخرجوا معي أبداً} إلى غزاةٍ {ولن تقاتلوا معي عدواً} من أهل الكتاب {إنكم رضيتم بالقعود أول مرة} حين لم تخرجوا إلى تبوك {فاقعدوا مع الخالفين} يعني: النِّساء والصِّبيان والزَّمنى الذين يخلفون الذَّاهبين إلى السَّفر، ثمَّ نُهِيّ رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم عن الصَّلاة عليهم إذا ماتوا، والدُّعاء لهم عند الوقوف على القبر.