خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

فَلَمَّا جَآءَتْهُمْ آيَاتُنَا مُبْصِرَةً قَالُواْ هَـٰذَا سِحْرٌ مُّبِينٌ
١٣
-النمل

تيسير التفسير

{فلمَّا جاءتْهُم آياتنا} على يد موسى والجائى حقيقة موسى، وأسند المجىء إليها لكونها معجزة له، ولأن المقصود بيان جحودهم لها، وللاشارة الى أنه لا طاقة له عليهن، لولا الله، وأما " { فلما جاءهم موسى بآياتنا } "[القصص: 36] فلأنه فى مقام مجادلتهم، والمعنى لسبب فسقهم فأجئوا مجىء الآيات بقولهم: {هذا سحر مبين} {مبصرة} المبصر المتأمل فيها، ولكن أسند الابصار اليها، أى اهتداء لأنها سبب، أو هو رباعى بصر، أى هادية من تأملها، والهادى الله، ولكنها سبب، أو كأنها انسان باصر يهدى {قالُوا هذا} ما جئتنا به {سِحْرٌ مُبينٌ} مثل ما مر.