خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

قُلْ إِنِّي نُهِيتُ أَنْ أَعْبُدَ ٱلَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِ ٱللَّهِ لَمَّا جَآءَنِيَ ٱلْبَيِّنَـٰتُ مِن رَّبِّي وَأُمِرْتُ أَنْ أُسْلِمَ لِرَبِّ ٱلْعَـٰلَمِينَ
٦٦
-غافر

تيسير التفسير

{قل إنِّي نُهيتُ} نهانى الله {أن أعْبُد} عن أن أعبد {الَّذين تدعُون} تعبدون {مِنْ دُونِ الله لمَّا جاءني البينات مِن ربِّي} من الآيات المتلوات والمعجزات فى السموات والأرض، وفى أنفسكم، ومعنى مجىء المعجزات التى فى السماوات والأرض، وفى الأنفس مجىء التذكير بهن من الله عز وجل، وهذا النهى هو مضمون البينات، ففى وقت نزول البينات حصل النهى عن عبادة غير الله بنفس هذه البينات، أو لما جاءنى الألفاظ المشتملة على البينات، حصل النهى بها {وأمِرتُ أنْ} بأن {أسْلِم} أنقاد بالعمل واخلاصه فيما يتجدد بعد، كما أسلمت قبل له {لرب العالمينَ}.