خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

هَـٰذَا هُدًى وَٱلَّذِينَ كَفَرُواْ بِآيَٰتِ رَبِّهِمْ لَهُمْ عَذَابٌ مِّن رِّجْزٍ أَلِيمٌ
١١
-الجاثية

تيسير التفسير

{هَذا} أى القرآن المدلول عليه بقوله " { يسمع آيات الله } "[الجاثية: 8] " { وإذا علم من آياتنا } " [الجاثية: 9] و " { تلك آيات الله } " [الجاثية: 6] و {بآيات ربهم} {هُدى} دلالة عظيمة، وألفاظ القرآن دالة، والتلفظ بها دلالة السامع، وان فسرنا الهدى بهدى العصمة كان المعنى أن القرآن فى كمال الدلالة، كأنه نفس العصمة والتوفيق {والَّذين كَفَروا بآيات ربَّهم} أى القرآن، وعبر بهذا بدل كفروا به، أى بذلك الذى هو هدى لزيادة تقبيح كفرهم، أو الايات القرآن وسائر المعجزات أو ذلك كله، وسائر كتب الله {لَهُم عذابُ مِن رجزٍ} من أشد العذاب {أليمْ} أسند الألم الى الرجز مبالغة، ومما يذكر أنه بمعنى مؤلم بكسر اللام تفسير للوصف من الثلاثى بمعنى الوصف من الرباعى، كمصدر الثلاثى اذا كان بمعنى المصدر مما فوقه.