خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَلَقَدْ أَخَذْنَاهُمْ بِٱلْعَذَابِ فَمَا ٱسْتَكَانُواْ لِرَبِّهِمْ وَمَا يَتَضَرَّعُونَ
٧٦
-المؤمنون

أيسر التفاسير

{أَخَذْنَاهُمْ}
(76) - ويَقُولُ تعالى إِنَّه ابْتَلاهُم بالمَصَائِب والشَّدَائِدِ، (كَقَتْلِ سَرَاتِهم يَوْمَ بَدْرٍ.. والشَّدائِد الأُخْرَى التي حَلَّتْ بِهم) فَمَا ردَّهُم ذلكَ عَمَّا هُمْ فيهِ مِنَ الكُفْرِ والعُتُوِّ بَلِ اسْتَمَرُّوا على غَيِّهِم وضَلاَلِهِم، ولَمْ يَخْشَعُوا للهِ (مَا اسْتَكَانُوا)، ولم يَتَضَرَّعُوا إليهِ داعِينَ مُسْتَجِيرِينَ ليَكْشِفَ عَنْهُم ذلكَ البلاءَ.
وقد جَاءَ في الصحيحينِ أنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم دَعا على قُريْشٍ حينَ اسْتَعْصَوْا عليهِ فَقَالَ
"اللَّهُمَّ أَعِنِّي عَلَيْهِم بِسَبْعٍ كَسَبْعِ يُوسُفَ" أيْ بِسَبْعِ سِنِينَ شِدَادٍ. وقَالَ ابنُ عَبَّاسٍ إِنَّ أبَا سُفْيَانَ جَاءَ إلى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم حينما اشْتَدَ الأمرُ فَقَالَ لَهُ: يَا مُحَمَّدُ انْشُدُكَ اللهَ والرَّحِمَ فَقَدْ أكَلْنَا العِلْهِزَ (أي الوَبَرَ والدَّمَ). فَأَنْزَلَ اللهُ تَعالىِ هذهِ الآيَة.
فما اسْتَكَانُوا - فَمَا خَضَعُوا وأَظْهُروا المَسْكَنَةَ.
ومَا يَتَضَرَّعُونَ - ولا يَتَذَلَّلُونَ إليهِ تَعَالى بالدُّعَاءِ.