خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ ٱلَّيلَ لِبَاساً وَٱلنَّوْمَ سُبَاتاً وَجَعَلَ ٱلنَّهَارَ نُشُوراً
٤٧
-الفرقان

أيسر التفاسير

{ٱللَّيْلَ}
(47) - ومِنْ آثارِ قُدرتِه تَعالى، ورَوائعِ رَحْمَتِه الفائِضَةِ على خَلْقِه، أنه جَعَلَ الليلَ يلْبَسُ الوجودَ ويَغْشَاهُ، ويسْتُرُهُ بِظَلاَمِه، كما يَسْتُرُ اللبَاسُ جَسَد الإِنْسَانِ، وجَعَلَ النَّوْمَ كالمَوتِ قَاطِعاً للحَرَكَةِ لِتَرْتَاحَ الأَبْدَانُ (سُبَاتاً)، فإن الأجْسَادَ تَكِلُّ مِنْ كَثْرَةِ الحَرَكَةِ، فإذا جَاءَ الليلُ سَكَنَتْ الحَرَكَاتُ فاسْتَراحَت الأجْسَادُ ونَامَتْ، وفي النَّومِ راحةٌ. وهوَ الذي جعَل الناسَ يَنْبَعِثُونَ في النَّهَارِ، ويَنْتَشِرُون لكَسْبِ مَعَايِشِهِمْ، وتَأْمِينِ رِزْقِهِمْ ولِبَاسِهِمْ.
الليلَ لِباساً - ساتِراً لكُمْ بظَلامهِ كاللِّباسِ.
السُّبَاتُ - قَطْعُ الحَرَكَةِ لترْتَاحَ الأبْدانُ.
نُشُوراً - انْبعاثاً منَ النَّومِ للسَعيِ والعَمَلِ.