القرآن والتجويد

وإذا مس الإنسان الضر دعانا لجنبه أو قاعدا أو قآئما فلما كشفنا عنه ضره مر كأن لم يدعنآ إلى ضر مسه كذلك زين للمسرفين ما كانوا يعملون

المعاني

لاَ يَرجُونَ لِقَاءَنَا

لا يتوقّعونَه لإنْكارهم البَعثَ

دَعوَاهُم

دُعَاؤُهُمْ

لَقُضِيَ إليهِم أجَلُهُم

لأُهْلِكُوا وَأُبِيدُوا

في طُغيَانهِم

في تجاوُزهِمْ الحَدَّ في الكُفْر

يَعمَهُونَ

يَعْمَونَ عَنِ الرُّسْدِ أوْ يَتَحَيَّرونَ

الضُّرُّ

الجَهْدُ وَالبَلاَءُ وَالشِّدَّةُ

دَعَانَا لِجَنبِهِ

اسْتَغَاثَ بِنَا لِكَشْفِهِ مُلقىّ لِجَنْبِهِ

مَرَّ

استَمَرَّ عَلَى كُفْرِهِ وَلَمْ يَتَّعِظْ

القٌرُونَ

الأمَم كقوم نُوح وعادٍ وثمودَ

ظَلَمُوا

بالكفر وتكذيبِ الرسل

جَعَلنَاكُم خَلاَئِفَ

اسْتَخْلَفْناكُمْ بعد إهلاك أولئك

القراءات

عاصم الكوفي/حفص

يَهْدِيهِمْ

(يَهْدِيهِمْ) بكسر الهاء وإسكان الميم

تَحْتِهِمُ

(تَحْتِهِمُ) بكسر الهاء وضم الميم

لِلنَّاسِ

بالفتح

بِالْخَيْرِ لَقُضِىَ

(لَقُضِىَ) إظهار الراء مكسورة وبضم القاف وكسر الضاد وبعدها ياء مفتوحة

إِلَيْهِمْ

(إِلَيْهِمْ) بكسر الهاء وإسكان الميم دون سكت

أَجَلُهُمْ

(أَجَلُهُمْ) برفع اللام وإسكان الميم

طُغْيَانِهِمْ

بالفتح وإسكان الميم

زُيِّنَ لِلْمُسْرِفِينَ

إظهار النون مفتوحة

وَجَآءَتْهُمْ

بالفتح ومد المتصل 4 أو 5 حركات وإسكان الميم

رُسُلُهُم

(رُسُلُهُمْ) بضم السين وإسكان الميم

خَلآَئِفَ فِى

إظهار اللام الأولى مفتوحة