القرآن والتجويد

والذين كسبوا السيئات جزآء سيئة بمثلها وترهقهم ذلة ما لهم من الله من عاصم كأنما أغشيت وجوههم قطعا من الليل مظلما أولـئك أصحاب النار هم فيها خالدون

المعاني

الحُسنَى

المنزلةُ الحسنى ( الجنةُ )

وَزِيادَةٌ

النَّظرُ إلى وجهِ الله الكريم فيها

وَلاَ يَرهَقُ وَجُوهَهُم

لا يَغْشَى وُجُوهَهُمْ وَلا يَعْلُوهَا

قَتَرٌ

غُبَارٌ مَّا فِيهِ سَوَادٌ

ذِلُّةُ

أثرُ هَوانٍ مَّا

عَاصِمٍ

مَانِع يمنَعُ سُخْطَهُ وَعذابَه

أُغِشِيَت وَجُوهُهُم

كُسِيَتْ وَألبِسَتْ

مَكَانَكُم

الزَمُوا مَكانكُمْ وَاثبُتُوا فيه

فَزَيَّلنَا بَينَهُم

فَرَّقْنَا بَيْنَهُمْ وَقَطَعْنَا وُصَلَهُمْ

تَبلُوا

تَخْبُرُ، أوْ تَعْلَمُ، أوْ تُعَايِنُ

رَبَّكُمُ الحَقُ

الثَّابِتَةُ رُبُوِبيََّّتُه بِالبرْهَان ثبوتاً لا ريبَ فِيهِ

فَأنَّى تُصرَفُونَ

فكيْفَ تَسْتَجيزُونَ العُدُولَ عن الحق الى الكُفْر والضَّلاَلِ ؟

حَقَّت

ثَبتَتْ وَوَجَبَتْ

القراءات

عاصم الكوفي/حفص

السَّيِّئَاتِ جَزَآءُ

بقصر البدل وإظهار التاء مكسورة

قِطَعًا

(قِطَعًا) بفتح الطاء

النَّارِ

بالفتح

نَقُولُ لِلَّذِينَ

إظهار اللام الأولى مرفوعة

تَبْلُواْ

(تَبْلُوا) بياء ساكنة بعد التاء المفتوحة

الْمَيِّتِ

(الْمَيِّتِ) بتشديد الياء وكسرها

الْمَيِّتَ

(المَيِّتَ) بتشديد الياء وكسرها

فَأَنَّى

بالفتح

كَلِمَتُ

(كَلِمَةُ) بالإفراد

مَن يَرْزُقُكُم

إدغام النون في الياء بغنة وإظهار القاف مرفوعة وإسكان الميم