القرآن والتجويد

بل كذبوا بما لم يحيطوا بعلمه ولما يأتهم تأويله كذلك كذب الذين من قبلهم فانظر كيف كان عاقبة الظالمين

المعاني

فَأنَّى تُؤفَكُونَ

فكَيْفَ تصرَفُونَ عَنْ طريق الرشد ؟

لاَ يَهِدى

لاَ يَهْتدِي بنفسه

يَأتهِم تَاويلُهُ

يتبين لهم عَاقِبَتُهُ وَمَآل وَعِيدِهِ

القراءات

عاصم الكوفي/حفص

فَأَنَّى

بالفتح

الْقُرْءَانُ

(القُرْءَانُ) بإسكان الراء وبعدها همزة مفتوحة

تَصْدِيقَ

بالصاد الخالصة

يَأْتِهِمْ

(يَأْتِهِمْ) بتحقيق الهمزة وكسر الهاء وإسكان الميم

كَذَلِكَ كَذَّبَ

إظهار الكاف الأولى مفتوحة

أَعْلَمُ بِالْمُفْسِدِينَ

إظهار الميم مرفوعة

لاَّ يَهِدِّى إِلآَّ أَن

(يَهِدِّى إِلآَّ أَن) بفتح الياء وكسر الهاء والدال وتشديد الدال ومد المنفصل 4 أو 5 حركات