القرآن والتجويد

وما تكون في شأن وما تتلوا منه من قرآن ولا تعملون من عمل إلا كنا عليكم شهودا إذ تفيضون فيه وما يعزب عن ربك من مثقال ذرة في الأرض ولا في السمآء ولا أصغر من ذلك ولا أكبر إلا في كتاب مبين

المعاني

وَأسَرُّوا النَّدَامَةَ

أخفَوا الغَمَّ وَالحَسْرَةَ

أرَأيتُم

أخْبُروني

أذِنَ لَكُم

أعلمكم بهذّا التَّحليل وَالتَّحريم

تَفتَرُونَ

تَكْذِبُون في نسبة ذلك إليه

تَكوُنُ فِي شَأنٍ

في أمْرَ هامَّ مُعْتَنىً بِه

تُفِيضُونَ فِيهِ

تَشْرَعُونَ وَتَخوضُونَ فيه

وَمَا يَعزُبُ

مَا يَبْعُدُ وَمَا يغِيبُ

مِثقَال ذَرَّةٍ

وَزْنِ أصْغَر نمْلَةٍ أوْ هَبَاءَةٍ

القراءات

عاصم الكوفي/حفص

تُرْجَعُونَ

(تُرْجَعُونَ) بضم التاء وفتح الجيم

قَدْ جَآءَتْكُم

إظهار الدال وفتح الألف ومدها 4 أو 5 حركات وإسكان الميم

فَلْيَفْرَحُواْ

(فَلْيَفْرَحُوا) بالياء

يَجْمَعُونَ

(يَجْمَعُونَ) بالياء

أَرَءَيْتُم

(أَرَءَيْتُمْ) بتحقيق الهمزة الثانية وإسكان الميم

أَذِنَ لَكُمْ

إظهار النون مفتوحة

النَّاسِ

بالفتح

قُرْءَانٍ وَلاَ

(قُرْءَانٍ وَلاَ) بإسكان الراء وفتح الهمزة وإدغام التنوين في الواو بغنة

إِذْ تُفِيضُونَ

إظهار الذال ساكنة

يَعْزُبُ

(يَعْزُبُ) بضم الزاي

وَلآَ أَصْغَرَ مِن ذَلِكَ وَلآَ أَكْبَرَ

بمد المنفصل 4 أو 5 حركات ونصب الراء في الكلمتين