القرآن والتجويد

إن في ذلك لآية لمن خاف عذاب الآخرة ذلك يوم مجموع له الناس وذلك يوم مشهود

المعاني

يَقدُمُ قَومُه

يَتَقَدَّمُهُمْ كما يَتَقَّدمُ الوَارِدُ

فَأورَدَهُمُ النَّارَ

أدْخَلَهُمْ فيهَا بكُفْرِهِ وَكُفْرِهِم

الوِردُ المَورُودُ

الدْخَلُ المَدْخُولُ فيهِ وَهُوَ النَّارُ

الرِفدُ المَرفُودُ

العَطَاءُ المُعطَى لهم وَهُو اللَّعْنَةُ

وَحَصِيدٌ

عَافِي الأثَر، كالزَّرْعِ المحصودِ

غَير تَبِيبٍ

غَيْرَ تَخْسِيرٍ وَاهْلاكٍ

زَفِيرٌ

إخْرَاجٌ شَدِيدٌ لِلنَّفَسِ من الصدر

وَشَهِيقٌ

رَدَّ النَّفَس إلى الصَّدْرِ

غَيرَ مَجذوذٍ

غَيْرَ مَقْطوعٍ عنهم

القراءات

عاصم الكوفي/حفص

الْمَرْفُودُ ذَلِكَ

إظهار الدال مضمومة

جَآءَ أَمْرُ رَبِّكَ

بفتح الألف ومدها 4 أو 5 حركات وتحقيق الهمزتين وإظهار الراء الأولى مضمومة

زَادُوهُمْ

بفتح الألف وإسكان الميم

الأَخِرَةِ ذَلِكَ

بالتحقيق وقصر البدل وتفخيم الراء وإظهار التاء مكسورة

يَأْتِ لاَ

(يَأْتِ) بتحقيق الهمزة الساكنة وحذف الياء بعد التاء

لاَ تَكَلَّمُ

(لاَ تَكَلَّمُ) بمد الألف حركتين وتحقيق التاء بعدها

شَآءَ

بفتح الألف ومدها 4 أو 5 حركات

سُعِدُواْ

(سُعِدُوا) بضم السين

شَآءَ

بفتح الألف ومدها 4 أو 5 حركات

نُؤَخِّرُهُ إِلاَّ

(نُؤَخِّرُهُ إِلاَّ) بتحقيق الهمزة المفتوحة وبتفخيم الراء ومد الصلة 4 أو 5 حركات

لِّمَنْ خَافَ

إظهار النون وفتح الألف

النَّارِ لَهُمْ

فتح الألف وإظهار الراء وإسكان الميم