القرآن والتجويد

من كان يريد الحياة الدنيا وزينتها نوف إليهم أعمالهم فيها وهم فيها لا يبخسون

المعاني

بَيِنةٍ

يقين وبرهانٍ واضحٍ وهو القرآنُ

شَاهِدٌ

على تنزيله وهو إعجاز نظمه

مِريَةٍ مِنهٌ

شَكٍّ من تنزيله من عند الله

الأشاهَدُ

الملائكة والنبيُّون والجوارحُ

ويَبغُونَهَا عِوَجاً

يطلبونها مُعوَجَّةً أو ذات اعوِجاج

لاَ يُخَسُونَ

لا يُنقصُونَ شيئاً من أجورِ أعْمالهم

وَحَبطَ

بَطَلَ في الآخِرَةِ

القراءات

عاصم الكوفي/حفص

إِلَيْهِمْ أَعْمَالَهُمْ

(إِلَيْهِمْ) بكسر الهاء وإسكان الميم دون سكت عليها

النَّاسِ

بالفتح

أَظْلَمُ مِمَّنِ

ترقيق اللام وإظهار الميم الأولى