القرآن والتجويد

قال يقوم أرأيتم إن كنت على بينة من ربي وآتاني رحمة من عنده فعميت عليكم أنلزمكموها وأنتم لها كارهون

المعاني

مُعجِزينَ

فائتين مِنْ عَذاب اللهِ بِالهَرَب

لاَ جَرَمَ

حَقَّ وَثَبتَ أو لا محالة أو حَقّاً

وَأختَتُوا إلى رَبِهِم

اطْمَأنُوا إلى وَعْدِهِ أوْ خَشَعُوا له

المَلأ

السادة والروساءُ

بَادِىَ الَّرأي

ظاهرَهُ دونَ تَعَمُّقٍ وَتَثَبُّتٍ

أرَأيتُم

أخْبِرُوني

فَعُمِيَت عَلَيكُم

أخفيَتْ عليكمُ

القراءات

عاصم الكوفي/حفص

يُضَاعَفُ

(يُضَاعَفُ) بألف بعد الضاء وبتخفيف العين

تَذَكَّرُونَ

(تَذَكَّرُونَ) بتخفيف الذال

إِنِّى لَكُمْ

(إِنِّى) بكسر الهمزة

إِنِّى أَخَافُ

(إِنِّى) بإسكان الياء ومدها 4 أو 5 حركات

بَادِىَ

(بَادِىَ) بياء مفتوحة بعد الدال دون همز

أَرَءَيْتُمْ إِن

(أَرَءَيْتُمْ) بتحقيق الهمزة الثانية وإسكان الميم دون سكت عليها

فَعُمِّيَتْ

(فَعُمِّيَتْ) بضم العين وكسر الميم وتشديدها

بَلْ نَظُنُّكُمْ

إظهار اللام ساكنة وإسكان الميم