القرآن والتجويد

قالت فذلكن الذي لمتنني فيه ولقد راودته عن نفسه فاستعصم ولئن لم يفعل مآ آمره ليسجنن وليكونا من الصاغرين

المعاني

وَاعتَدَت لهُنَّ مُتَكَاً

هَيَّاتْ لَهُنَّ مَا يَتَّكئْنَ عَليه

أكَبرنَهُ

دَهشْنَ بِرُؤْيَةِ جمَالهِ الرَّائع

وَقَطَّعنَ أيدِيَهُنَّ

خَدَشْنَهَا بِالسَّكاكين لِفَرْطِ ذُهُولِهنَّ وَدَهْشَتِهِنَّ

حَاشَ للهِ

تَنزِيهاً لله عن العجز عن خَلْقِ مِثْلِهِ

فَاستعَصَمَ

فَامْتَنَع امتنَاعاً شَدِيداَ وَأبَى

أصبُ إليِهنَّ

أملْ إلىَ إجَابَتِهِنَّ

أعصِرُ خَمراً

عِنَباً يَؤُولُ لخمْر أسْقِيهِ الملك

ذَلِكُما

التاويلُ وَالاخْبارُ بما يأتي

القراءات

عاصم الكوفي/حفص

إِلَيْهِنَّ

(إِلَيْهِنَّ) بكسر الهاء

مُتَّكَئًا وَءَاتَتْ

(مُتَّكَئًا وَءَاتَتْ) بفتح الكاف وبعدها همزة منونة وإدغام نون التنوين في الواو بغنة وقصر البدل

وَقَالَتِ اخْرُجْ

(وَقَالَتِ اخْرُجْ) بكسر التاء

عَلَيْهِنَّ

(عَلَيْهِنَّ) بكسر الهاء

حَاشَ للهِ

(حَاشَ) بحذف الألف بعد الشين

قَالَ رَبِّ

إظهار اللام مفتوحة

السِّجْنُ

(السِّجْنُ) بكسر السين

إِلَيْهِنَّ

(إِلَيْهِنَّ) بكسر الهاء

إِنَّهُ هُوَ

إظهار الهاء مضمومة بعدها مد صلة

إِنِّى أَرَانِى

(إِنِّى أَرَانِى) بإسكان الياءين في الكلمتين ومدهما 4 أو 5 حركات وفتح الراء

نَبِّئْنَا

(نَبِّئْنَا) بتحقيق الهمزة الساكنة

قَالَ لاَ

إظهار اللام الأولى مفتوحة

تُرْزَقَانِهِ إِلاَّ

(تُرْزَقَانِهِ) بصلة الهاء ومدها 4 أو 5 حركات

رَبِّى إِنِّى

(رَبِّى) بإسكان الراء ومدها 4 أو 5 حركات